ما الذي نرجوه من العلاج الطبيعي؟

ما الذي نرجوه من العلاج الطبيعي؟   على العكس مما يعتقد الكثير من الناس فإن دور العلاج الطبيعي ليس تسريع اكتساب المهارات ولكن في الحقيقة هو تفادي وتقليل حركات وأوضاع الجسم غير الطبيعية والتي قد تظهر على المدى الطويل وهذا أمر مهم للغاية. على المدى الطويل قد لا يكون هناك فوارق ذات أهمية في أن يمشي الطفل على عمر سنتين أو سنتين وثلاثة أشهر. هذه الثلاثة أشهر قد لا يكون لها أهمية وظيفية للطفل لذلك من الشائع أن ترى أن الاطباء ليسوا متحمسين للغاية للعلاج الطبيعي كحل لعلاج تأخر الجلوس أو المشي. ترجع أسباب تأخر اكتساب المهارات الحركية لأطفال متلازمة داون لعدة أمور بما فيها الحالة الصحية ومشاكل القلب المصاحبة وتكرار مشاكل التنفس كالالتهابات المتكررة. ولكن هناك أمور إضافية مثل ارتخاء العضلات العام ومرونة الأربطة والمفاصل والقصر إلى حد ما في طول الأرجل والذي له دور أيضًا في تأخر اكتساب المهارات الحركية الكبرى. إن ارتخاء العضلات وقصر الأطراف يشجعون الطفل على اكتساب اوضاع للجسم غير طبيعية لكي يتجاوز هذه الصعوبات. من هذه الأوضاع هو تباعد الأرجل عند المشي وتوجيه القدم إلى الخارج مع المشي على حافة القدم الداخلي مع إرجاع الركبة وهي ناتجة عن ارتخاء العضلات والأربطة ويقوم بها الطفل لكي يحافظ على توازنه وثبات قدميه ويكون ثقل وزنه على حافة القدم الداخلية والطبيعي أن تكون على حافة القدم الخارجية. هذا النمط من المشي على المدى الطويل يضر بالمفاصل والعظام خاصة الركبة والقدم وتظهر الآلام وتقل القدرة على التحمل.   كذلك الحال مع وضعية الجذع فارتخاء العضلات والأربطة وضعف عضلات الظهر تحفز الطفل على تحدب الظهر الذي يظهر عند الجلوس. فمن الشائع عند جلوس طفل متلازمة داون أن يتقوس ظهره ويرجع الحوض إلى الخلف والرأس يميل إلى الخلف ليتكئ على الأكتاف. لذلك هم لا يعرفون كيف يجعلون الحوض بشكل عمودي ومن فوقه الظهر والرقبة باستقامة واحدة. وهذا الوضع غير الطبيعي لو استمر في النهاية يؤثر على التنفس والقدرة على دوران … تابع قراءة ما الذي نرجوه من العلاج الطبيعي؟