كيف تتأقلم مع من ينظر لطفلك في السوق

Posted by on Feb 2, 2012 in الأمراض الوراثية | 0 comments

كيف تتأقلم  مع من ينظر لطفلك في السوق

يحتوي هذا المقال على معلومات حول مساعدة ومساندة الطفل الذي لديه مشاكل ظاهرة على الوجه او مصاب بمرض يؤثر على الشكل الخارجي .
المجتمع المحيط بنا يهتم كثيرا بالشكل الخارجي للأشخاص كما انه من طبيعة الافراد ملاحظة كل ما هو مختلف عنهم, لذلك اذا كان لدى طفلك علامة ظاهرة ومختلفة تجعل المارة يقفون للتحديق به فانت بالتأكيد لديك مخاوف حول مدى تحمل الطفل لمثل هذه النظرات وكيف له ان يتأقلم عليها ,وانت كوالد قد تنزعج حينما يعلق الاخرون على مظهر ابنك
وستواجه تحديات مختلفة كلما تقدم طفلك بالعمر واحيانا قد تكون غير واثق مما يمكنك عمله لذلك يهدف هذا المقال الى مساعدتك وهو مستند الى تجربة اشخاص اخرين ممن وجدوا طريقة للتعامل مع الناس.
مشاعرك بعد ولادة طفلك و ما العمل اذا لاحظت عليه اختلاف عن بقية اقرانه سواء بعد الولادة مباشرة او بعد فترة من الولادة:
قد تواجه العديد من المشاعر وليس هناك تصنيف لردود الفعل الخاطئة او الصحيحة فلكل شخص ردة فعل مختلفة,
فبالنسبة لبعض الاشخاص وجود اختلاف في طفله لا يعني له الشيء الكثير بينما البعض قد يراها صدمة كبيرة,
لكن من الطبيعي الشعور بالقلق وعدم الاستقرار.
قد تحاول قدر ما تستطيع البحث عن حل لمشكلة طفلك و قد تشعر بالغضب او تشعر انك واقع تحت ضغط او حتى قد تشعر بالذنب, لكن الشيء الاكثر اهمية ان تعطي نفسك الوقت لتقبل الوضع الجديد كليا حيث ان وجود طفل وليد يتطلب عناية كبيرة وهو امر ليس بالسهل.

بعض الافكار المذكورة قد تساعد اذا كنت تمر بوقت عصيب:

* احتفل بطفلك:
هناك العديد من الامور الرائعة التي يمكن ايجادها بوجود الطفل
لان الطفل المولود يعني اكثر بكثير مما تعني نظرات الاخرين لك واليه على حد سواء
*حاول التعرف على كل ما يتعلق بمشكلة طفلك:
هذا الشيء سيساعدك على فهم ما لأمور التي تحدث لطفلك أو التي ستحدث مستقبل, يمكنك ان تبدأ بجمع المعلومات من طبيب الاطفال واذا كان لا يملك معلومات كافية بإمكانك ان تطلب منه ان يحيلك الى طبيب مختص بمشكلة طفلك
احرص على ان يجيب الدكتور بشكل واضح على جميع تساؤلاتك وقد يكون من الجيد ان تكتب اسئلتك بورقة قبل الموعد وبذلك تتأكد من انك لن تنسي شيء.
* تحدث الى شخص يعاني من نفس مشكلتك وبالتالي يمكنكم تبادل التجارب والخبرات.
* اهتم بنفسك فحاجاتك الخاصة مهمة ايضا ابقى على اتصال مع الاصدقاء واعط نفسك وقت للاسترخاء والعناية بنفسك فانت تمر بوقت عصيب نفسيا وبدنيا.

كيف تتحمل ردود فعل الاخرين؟

*كن ايجابيا:
قد تشعر بعدم الارتياح عندما تخرج لمكان عام او حتى عندما تزور صديق او قريب ,و في الغالب تجد الناس متشوقين لرؤية طفلك لكنهم قد لا يعرفون كيف يتصرفون عندما يرونه للمرة الاولى, وقد تشعر بان ردة فعلهم قد تؤلمك وقد تصل الى حد انك قد تنزعج منهم, حاول ان تسيطر على الوضع بحيث لا تجعل هذا الامر يؤثر عليك وحاول التركيز على الاشياء الجيدة التي تحدث.

هذه بعض الاقتراحات التي قد تفييدك فيما تفعله او تقوله في الاوقات المحرجة او الصعبة:

* كن مؤدب وودود ولطيف, مجرد الابتسامة او الضحك مع آخرين يجعلهم يشعرون بالراحة.
*اشرح الوضع , من المفيد ان يكون لديك شرح مبسط ووافي عن حالة ابنك لتستخدمه كجواب عندما يسألك أي شخص عن وضع ابنك.
*تكلم مع الاشخاص الذين تقابلهم, عندما تحس انك اصبحت فرجة للأخرين حاول ان تبدأ معهم الحوار لتريهم
انك شخص طبيعي .
*تعامل مع الاشخاص بحزم ولكن ليس بعدوانية :اذا احسست ان الاشخاص تدخلوا بشكل اكبر من اللازم او حتى تدخلوا بشكل وقح فتعامل معهم بحزم واخبرهم بان يذهبوا بعيدا عنك.
* فكر بالأشياء التي تساعدك على المحافظة على هدوئك قد يكون من المفيد لك التركيز على محادثة بينك وبين ابنك او حتى التفكير بالعمل اثناء تسوقك وبذلك لا يكون تركيزك منصب على نظرات الاخرين.

التحديات والحلول في سنوات ما قبل المدرسة:

هذه السنوات تعتبر وقت مهم لتطوير مهارات القدرة على التحمل واحترام الذات لديك ولدى طفلك ,فخلال هذه السنوات يركز الاطفال على العالم من حولهم وعلى مدى اختلافهم عنهم  و يبدؤون بطرح الكثير من الاسئلة عن كل شيء حولهم
هذه السنوات تعتبر فرصة لبناء جسور التواصل بينك وبين ابنك , تحدث معه بشكل واضح وصريح و بأمانة عن كل شيء من حوله يتضمن ذلك الحديث عن اختلاف مظهره عن البقية.
في هذه المرحلة يبدأ الاطفال بتعلم كيفية التعامل مع العالم من حولهم لكنهم سيحتاجون الى توجيهكم في كثير من الامور, ومن ذلك كيفية تعامله مع نظرات الاخرين له.
الافكار التالية قد تساعدك عندما تحس انك تمر بوقت عصيب او حتى عندما يخالجك شعور بان ابنك يمر بوقت صعب:
*علم طفلك كيف يستطيع ان يتحمل , لأنه يتعلم من خلال مراقبة الاخرين خصوصا القريبين منه
طفلك سيتعلم كيف يدير اموره مثل زيارات الطبيب ,تكوين الصداقات , كيفية التعامل مع الاخرين ومع ردود افعالهم من خلال مراقبة تصرفاتك و افضل طريقة لتعليم طفلك التأقلم مع وضعه هو ان تتأقلم انت مع وضعه بشكل جيد,وقد يساعده ان تقدمه الى اشخاص يعانون من مشاكل واستطاعوا التأقلم مع وضعهم.
* تحدث مع طفلك عن مشكلته الصحية:
الوالدان يتساءلان دوما ما المفترض منهما ان يخبرا به ولدهما عن حالته الصحية, اهم شيء ان تكون صادق مع طفلك وصريح وتتحلى بالصبر والهدوء وان تستخدم كلمات بسيطة لشرح الوضع حتى يتمكن من الفهم ,مع الاخذ بالاعتبار ان الاطفال مختلفين في مدى فهمهم لبعض الكلمات , اذا احسست ان طفلك لم يفهم ما قمت بشرحه حاول ان تسأله عما لم يفهمه ولعلك تعيد له الشرح باستخدام كلمات اخرى له القدرة على استيعاب مفهومها بشكل افضل
عندما تتكلم مع طفلك بشكل منفتح وصادق تستطيع ان تضمن انه لم يكون تصور خاطئ عما به على سبيل المثال: قد يتصور انه مريض لأنه شخص سيء.
ان فهم الطفل لحالته بشكل صحيح يساعده على التخفيف من القلق الذي يعتريه كما يساعده على تجاوز الافكار الخاطئة التي يكونها عن نفسه وعن حالته وقد يجعله ذلك ينظر لمرضه بطريقة مختلفة حيث قد ينظر اليه كجزء من شخصيته وانه هبة من الله تفرد بها عمن سواه هذا الامر سيجعله يتحدث عن ما به دونما خجل. .

التحديات والحلول اثناء سنوات المدرسة الاولى

* في هذ العمر يدخل طفلك الى بيئة جديدة كليا وغريبة عليه وسيقابل العديد من الاطفال كما انهم سيكونون تحت رقابة اقل من قبل البالغين, بعض الاطفال قد يسأل الطفل عن ما به, وبعضهم قد يكتفي بالتحديق والنظر اليه
اما البعض الاخر فيبدأ بالتعليق على شكل الطفل, هذا ليس امر مفاجئ في مثل هذا الوقت حيث انهم يلتقون للمرة الاولى وهذا تحدي كبير بالنسبة للطفل.
في هذه المرحلة يبدأ الطفل بتطوير احساسه بنفسه من المهم جدا ان يتعلم تقدير ذاته وتقبل مرضه
في بعض الاحيان قد يكون المرض مؤثر على بعض الوظائف لدى طفلك مثل الرؤية او الحركة ,او قد يتطلب المرض عناية خاصة اذا كان الوضع كذلك وكانت الاختلافات ظاهرة بشكل واضح فان طفلك عندما يذهب الى المدرسة فانه سيبدأ المقارنة بين نفسه والاطفال الاخرين.
هذه بعض الافكار التي قد تساعد في هذه المرحلة:
* اجعل طفلك مستعد لتقبل ردات فعل الاطفال الاخرين:
انها فكرة جيدة بان تدرب طفلك على التعامل مع الاطفال واسئلتهم قبل دخوله للمدرسة كما يجب ان توضح له ان بعض الاطفال الاخرين قد يهتم بمعرفة لماذا يبدو شكله مختلف لذلك حاول ان تتدرب معه على ايجاد الاجوبة لأسئلة الاطفال وكيف يتعامل مع ردودهم ,ان الاكتفاء ببعض الاجوبة البسيطة قد يشبع فضول الاطفال الاخرين كما ان هذه التمارين قد تكسب طفلك ثقة بنفسه من انه قادر على مواجهة الاطفال في المدرسة.
* الاستعداد للمدرسة:
المعلمون والموظفون في المدرسة قد لا يكونوا قابلين  حالة مثل طفلك من قبل لذلك قد يجدون انه من المفيد ان يستعد طفلك قبل الدخول للمدرسة, تكلم مع منسوبي مدرسة طفلك عن افضل الطرق لتهيئة ابنك للمدرسة.
بعض الاباء قد يوزع منشورات تتحدث عن مرض ابنه او ينظم لقاء مع منسوبي المدرسة وفصل ابنه ليخبرهم عن وضع ابنه بعض الاطفال في مدرسة ابنك قد يتصورون ان مرض ابنك شيء معدي او قد يصيبهم عندما يختلطون به
لذلك قد يتجنبون الاختلاط به بسبب هذه المخاوف الخاطئة لكنها بالنسبة للأطفال طبيعية جدا
ومثل البالغين قد يكونون محتارين فيما يجب عليهم فعله وفضوليين تجاه معرفة سبب ما حدث لابنك
لذلك قد تكون افضل طريقة لإشباع فضول البالغين والاطفال وتبديد مخاوفهم تجاه ابنك هي من خلال الحديث معهم عن طفلك وبذلك تتجنب رفضهم اجتماعيا لطفلك .
* قدم الدعم لطفلك :
يجب ان تقدم الدعم لابنك بشكل مستمر لانهم يحتاجون الى الدعم في كل الاوقات مع الانتباه الى انه قد تمر بهم اوقات قد يحتاجون الى المزيد من الدعم, كن مستعد في أي وقت لتقديم الدعم له من خلال قبلة مثلا او باحتضانه او حتى ببدء محادثة معه وتقديم النصيحة الجيدة عند الضرورة.
التأقلم مع الوضع مهارة مثل كل المهارات مثل لعب كرة القدم او حل المسائل الرياضية بالتعليم الجيد والممارسة والتشجيع فان طفلك سيتأقلم مع وضعه بشكل جيد , واذا كان طفلك يحصل على اهتمام بشكل يزعجه او يستمع الى تعليقات تضايقه فعليك ان تتعاطف معه وتساعده على ان يتعامل مع الوضع بهدوء وعقلانية.
* شجع طفلك على ان يكون قوي وعلى ان يبني احترامه لذاته وساعده على ايجاد اهتمامات تستحوذ على انتباهه ويستمتع بها ا لا تنسى ان تسمعه كلمات المديح والتشجيع وبذلك يدرك انه شخص مميز .

المرجع:

Bringing up a child whose face looks different

ترجمة:ام ليان حفظها و رزقها الذرية الصالحة.راجعها د.عبدالرحمن السويد. .جماد الثاني 1428 الموافق مايو  2007

close
Facebook IconYouTube IconTwitter Icon