عرض مشاركة واحدة
قديم 30-Oct-2006, 02:44 PM   #2
انوار

 
الصورة الرمزية انوار
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 620
تاريخ التسجيل: Feb 2005
مــكان الإقامـة: السعودية - القطيف
المشـــاركـات: 7,397
مــرات الشكر: 238
نقـاط الترشيح: 755
نقـــاط الخبـرة: 19
...

افتراضي المساوئ العامة للمسكنات المخدرة

المساوئ العامة للمسكنات المخدرة


تلعب المسكنات المخدرة دوراً مهماً في تسكين الآلام الشديدة التي لا تستجيب للمسكنات الخفيفة، و لكنها قد تعرض المريض إلى مساوئ هذه العقارات إذا لم يأخذها بالطريقة الصحيحة حسب إرشادات الطبيب المعالج.

ويمكن تقسيم هذه المساوئ إلى ما يلي:

أولا: المساوئ الحادة :

يبذل الطبيب جهداً كبيراً لمنع مساوئ هذه العقارات و ذلك بالتأكد من الجرعات المناسبة و طريقة تناولها و مراقبة المريض أثناء تعاطيه إياها.

و أهم هذه المساوئ هي:

1-هبوط في الدورة الدموية .
2-هبوط في التنفس .
3-دوار و قيء و آلام في البطن
4-حكة بالجسم و خصوصا مع عقار المورفين
5-حدوث تشنجات و نوبات صرع,وخصوصا مع عقار البيثدين.
6-حدوث أعراض انسحابية عند التوقف السريع عند تناولها,خصوصاً عند المرضى المزمنين على تناولها.

ثانياً:المساوئ المزمنة :

تنتج هذه المساوئ عن تكرار استخدام هذه المسكنات لمدة الطويلة و تتخلص هذه المساوئ فيما يلي:

1-تضاؤل فعالية العقار(Tohernce)إذ يستدعي ذلك زيادة الجرعة الدواء باستمرار لإعطاء نفس المقدار من تسكين الألم.وقد يؤدي ذلك إلى زيادة الأعراض الجانبية المذكورة أعلاء.
2-التعود على أخذ العقار(Physical dependence) ويكون ذلك عند حدوث أعراض انسحابية كلما توقف المريض عن استخدام العقار واضطراره إلى للتخلص من هذه الاعراض.
3-في حالات نادرة : يمكن أن يحدث إدمان(Addiction)على أخذ و تناول الأدوية مما يعني أن المريض يصبح مريضاً نفسياً و يحاول الحصول على المسكن بأي طريقة ممكنة من المستشفى أو خارجة.

ويمكن تقليل هذه المساوئ بمعرفة ما يلي:

1-تُستخدم هذه العقارات عند الحاجة إليها بطريقة منتظمة بحسب جرعة محسوبة مناسبة لوزن المريض.
2-على المريض أن يتعاون مع الطبيب في تحديد مدى الاستفادة من المسكن من الناحية مقدار تسكين الألم و مدة تسكينه.
3-على المريض أن يعرف أن الهدف من استخدام المُسكن ليس منع الألم بصورة تامة ولكن تخفيفه إلى نسبة محتملة حتى تنتهي النوبة بسلام مع محاولة استخدام الوسائل البديلة للمسكنات أو المساعدة للمسكنات.
4-ينبغي أن يعرف المريض أنه سوف يتم إيقاف المُسكنات تدريجياً لتفادي ردَة الفعل الناتجة عن التوقيف المفاجئ للمُسكنات.
5-هناك بعض المرضى الذين يحضرون إلى قسم الإسعاف لأخذ علاج مُتقطع لنوبات الألم مما يعرّض المريض لعدم الاستفادة التامة من المسكنات و حدوث مساوئها،خصوصاً احتمال التعوّد عليها على الأقل من الناحية النفسية.
6-احتمال الإدمان ومت يجُرّه من ويلات على حياة الإنسان احتمال واقعي مع أنَه نادرالحدوث.

ولذلك فإن على المريض و أقاربه التنبه إلى التغيرات السلوكيَة عند استخدام هذه المسكنات وطلب المعونة من طبيبه الخاص لمنع حدوث ذلك لا قدَر الله.وسوف يقوم الطبيب بالإجراءات اللازمة للتخلُص من هذه المُشكِلة.

مع خالص دعائي لكم بالعافية و الصحة و الصبر و قوة الإرادة











انوار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس