عرض مشاركة واحدة
قديم 04-Dec-2010, 05:59 PM   #55
أُم رنوة
 
الصورة الرمزية أُم رنوة
مورث نشط
مورث نشط جدا
رقـم العضويــة: 13295
تاريخ التسجيل: Oct 2010
مــكان الإقامـة: ليبيا
المشـــاركـات: 167
مــرات الشكر: 61
نقـاط الترشيح: 33
نقـــاط الخبـرة: 677
...

افتراضي

الموضوع جميل جداإ
وفعلاً دكتور كما قلت الناس أجناس وتختلف قدرة إستيعابهم للبلاء فأنا من الذين لم أستطع أختيار شيء معين من الإستبيان ..
ولكنني كعضوة جديدة أحببت أن أحكي لكم قصتي ..

أنا كأم أحسست أن بإبنتي خطب ما منذ أن رأيتها للمرة الأولى بعد ولادتها بدقائق ، وعندما خرجت بها للبيت كان لدي إحساس 100 % إن إبنتي داون سيندروم ( يادكتور لم أكن أعرف حتى كلمة down syndrome كنت فقط أعرف المنغوليين لم أرى الكثير منهم في حياتي ولكنني كنت أحبهم وأنظر لهم بإيجابية ولم أشعر يوم بالشفقة عليهم ، إعتقدت أن شكلهم الخارجي أي ملامحهم فقط هو مايميزهم وإن أمورهم الأخرى مثلنا تماما ، لم أكن على علم بأنهم مختلفين عنا في القدرات الذهنية والسلوكية والإجتماعية وإنهم من ذوي الإحتياجات الخاصة )
المهم دخلت للنت لأتأكد من بعض العلامات التي لاحظتها علي إبنتي ولم أعهدها في أبنائي من قبل ووجدت إن إحساسي كان في محله .. وأخذت بالبكاء خفية عن الجميع ..
لم أخبر زوجي في هذا اليوم خوفاً عليه وعلى مشاعره لأنه طالما تمنى من الله أن يرزقه بإبنة تكون حبيبتنا وصديقتنا وعوناً لنا عندما نرد لآرذل العمر وتكون أختاً لأولادنا . فقط قلت لأمي .. وفي اليوم التالي قلت له إن إبنتنا تشبه أطفال الداون سيندروم وإني أحسها منهم ، فإستبعد ذلك وقال بأنكي تتوهمين .. بينما كنت أنا أعتصر من الألم والحزن لأني على ثقة بأن إحساس الأم لايخطيء أبداً ..
في يومها الثالث أخذناها للتطعيم وبدأت الممرضة المختصة تقلبها تارة وتنظر في يدها تارة أخرى .. فسألتها هل تبحتين عن شيء ما أو هل تشكين في أمر ما ؟؟؟ حينها سألتني هل أنتى أمها ؟؟ قلت نعم وقبل أن تقولي لي شيئاً فأنا أشك في إنها داون سيندروم .. فقالت أعتقد ذلك خذيها إلى طبيب أطفال ؟؟
عندما خرجت بها وركبت للسيارة قلت لزوجى حتى ممرضة التطعيم تشك فيما أحسسته ، تأثر كثيرا وأخذ يحمد ويشكر الله على ماوهبنا ولكنه أصر على أن نأخذها لطبيب أطفال .. فربما يكون ذلك مجرد شبه وشك ؟؟؟
أعطانا الطبيب أمل لأنه أخبرنا أن الأطفال في أيامهم الأولى متشابهون ولاتظهر ملامحهم واضحه إلا بعد عدة أيام ، وقال أن الخط الأفقي ليس عندها إلا في يد واحدة وهناك نسبة من الأطفال العاديين يظهر لهم .. وطلب منا تحليل كروموسومات لننفي الشك باليقين ..وبعد ظهور نتيجة التحليل كانت النتيجة 47 ...
عندما يكون الأمل موجود نظل متشبتين به .. ولكن عندما تنجلي الحقيقة ... يظهر كم أن الإنسان ضعيف ولو للحظات أمام الإبتلاءات ... لن أكمل سرد باقي القصة .... لأن ماحدث لنا هو ماحدث للكثير من الآباء والأمهات في هذا المنتدى من صدمة وحزن وعدم تصديق والأمل بأنها لن تكون كذلك عندما تكبر .... ولوم نفسي بالدرجة الأولى لأنني حملت بها في سن متأخرة وماأصابها كان سببه أنا ....
.... أعتقد يادكتور إن للواعز الديني من الأهمية مايكفي لتقبل مايصيبنا من الإبتلاءات ، فلو أن كل طبيب أطفال أو مدير مصحة يوكل أو يستعين برجل دين يكون لديه أسلوب سلس وبسيط مبني على قصص وإبتلااءات غيرنا لإخبار الأهل بذلك ، لكان نتيجة ذلك الرضا والقبول منذ اللحظات الأولى بأن ماأصابنا ماكان ليخطئنا وماأخطأنا ماكان ليصيبنا، ولهذا حكمة إلهية وحب كبير من الله الذي فضلنا على أناس كثيرين لم يبتليهم .. وإن كانت نتيجته لاتظهر في هذه الدنيا بل سننال من وراء أطفالنا المختلفين جنة عرضها السموات والأرض على ماعلمونا من صبر وحب وإحتواء للأخرين وشكر على نعم الله الكثيرة الأخرى التي لايراها غيرنا لأنهم لم يحسوا بقيمتها .. ...
أتأسف للإطالة ...
أعانكم الله لما تقدموه لخدمة أحباب الله وأهاليهم ....
وأعطانا الصبروالقوة والسكينة لنخرج جيلا يحترمه المتخلفون الحقيقيون





... ليس للحياة قيمة إلَا إذا وجدنا فيها شيئاً نناضل من أجله ...


أُم رنوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس