قديم 10-Sep-2007, 08:13 PM   #1
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي طفل الداون ممكن يحمل صفات التوحد ولذلك !!!

عافي اللة اطفالنا من هذة السمات
طفل الداون ممكن يحملون صفات التوحد
ولهذا ساجعل هذة الصفحة ملك لاي معلومة عن التوحد
لافيد ابنائنا وتسهيلا للامهات

اهتمت العديد من الدراسات الحديثة بالطفل التوحدى خاصة فى السنوات الأخيرة ، ولا شك أن الأزدياد العالمى لهذة النوعية من الأطفال قد أدى الى ضرورة عمل دراسات متخصصة و سريعة لمعرفة طرق العلاج ، و امكانية عمل برامج تربوية علاجية لمساعدة الآباء و المشرفين في تعديل سلوك أطفالهم .


- و تعتبر اللغة هى الرمز التقليدى المستخدم كوسيلة للأتصال مع الاخرين ، و تقسم اللغة الى أشكال متنوعة مثل المنطوقة منها و المكتوبة أو على شكل ايماءات أو اشارات و حركات من خلال الجسم .


- و المشكلة التى تواجة هؤلأ الأطفال هى عدم القدرة على التواصل مع الآخرين ، أى لديهم اضطرابات فى العلاقات الأجتماعية ، و أن هذا الشذوذ في النواحى الاجتماعية راجعا الى خلل لغوى أى أن العيب الرئيسى للتوحد هو اضطراب فى نمو اللغة ، و أظهرت الدراسات كذلك أن الأطفال التوحديين يعانون من قصورا شديدا فى أستخدام قواعد اللغة فى المواقف المختلفة .


- و دراسات أخرى أكدت على أن مشكلة الطفل التوحدى هى و جود خلل فى تكوين و استخدام الرموز ، و هو ما يؤدى لوجود صعوبة لدى الطفل فى التعبير الشفهى عما يريد ، هذا التعبير الشفهى الذى يخرج فى صورة لغة منطوقة ، و لكن نظرا لعدم وجود رمز محدد لدى الطفل فيجد صعوبة فى التواصل مع الآخرين .
التوحد هو مرض يصاب به الأطفال و يبدأ الأهل في الأنتباه الى أن طفلهم يعاني من شيء ما في سن سنتان أو أكثر .http://www.fursanoman.com/vb/showthread.php?t=3915
تبدأالأم في ملاحظة الأتي:-
الطفل لا يستجيب أي النداء عليه بأسمه ولا يلتفت حتى تظن الأم أن الطفل لا يسمع ولكنه يسمع
- عدم وجود نظرت عين قويه بين الطفل ومن يتكلم معه
- حب الفرجه على التلفاز لمدد طويله جدا
- روتيني جدا نفس ترتيب افعاله تتم كل يوم
- لا يستخدم الكلام أو الأشاره في توصيل ما يريد ولكن يسحب يد أمه لما يريده
- يحب اللأشياء التي تدور مثل المروحه وأو يلف الشياء بيده بطريقه دائريه
- له حركه متلازمه له مثل وضع يديهعلى أذنه أو يلف كلتا يديه حول بعضهما أو ما شابه
- لا يستطيع أستخدام لعب الأطفال بطريقه طبيعيه أو صحيحه
- لا يحاول التواصل مع الآ خرين مثل لمس الأم أو الأب وأستخدام اليد معهم
- يحب العزله يبقى وحيدا فترات طويله
- لا يندمج مع الأطفال الأخرين ولا يستطيع التعامل معهم

أذا كان يستطيع الكلام قد تجد ألأتي:
عند سؤاله عن أي شيء يرد بتكرار نفس السؤال بدون اجابه
كل كلامه بنفس الأطار اللحني أي بنبره واحده لا تتغير
لا يستطيع تميز الوقت الصبح اليل بكره أمبارح .............
لا يفهم المعنى من داخل الكلام أي فهمه سطحي للكلام
لا يستطيع الربط بين المواضيع ببعضها
هذه بعض سمات التوحد وليس كلها
لا يوجد طفل يعاني من التوحد مماثل لطفل توحدي أخر كل طفل حاله خاصه
ليس شرط أن تتواجد كل هذه السمات في أطفال التوحد قد تجدها كلها أو قد تجد بعض منها




مصطلحات هامة :


1 – التوحد Autism :
* هو نوع من اضطرابات النمو و التطور ، التى تظهر خلال الثلاثة سنوات الأولى من عمر الطفل ، و تؤثر على جميع جوانب النمو بالسلب فتؤثر على النواحى الأجتماعية ، و الأتصالية و العقلية و الأنفعالية و السلوكية ، و يستمر هذا النوع من الأضطراب التطورى مدى الحياة ، أى لا يحدث شفاء منة و لكن تتحسن الحالة من خلال التدريبات العلاجية المقدمة .


2 – الأتصال :
* هو عملية يمكن بها نقل المعلومات أو المشاعر بين الأفراد ، و يشمل الأتصال على اللغة الأتصالية ، و هذة اللغة تكون منطوقة أو غير منطوقة مثل الأشارات و الايماءات و الحركات ، و تتطلب عملية الأتصال مرسل و مستقبل يتم بينهم عملية الأتصال .
- و تكمن أهمية عملية الأتصال لسببين رئيسيين :
أ – أن يلبى الفرد فيها احتياجاتة من خلال اتصالة بالآخرين .
ب – لمشاركة الآخرين الخبرات و التجارب و الأستفادة منها .


3 – الأتصال اللغوى :
* هو عملية مشاركة و تجارب و علاقات من الآخرين و مع البيئة الخارجية ، و التى تتم عن طريق أفعال اتصالية رمزية تكون أما شفهية مثل الكلام أو غير شفهية مثل الأيماءات وحركة الوجة و تعبيراتة و حركات الجسد المختلفة ، و يحتوى الأتصال اللغوى الناجح على العديد من المهارات التى يمر بها الفرد أثناء مراحل نموة ، و تسمى بيانات الأتصال اللغوى لدى الأطفال وهى ( مهارة التقليد – التعرف – الفهم – الربط – التعبير – التسمية ) .
مدى شيوع و أنتشار الأضطراب التوحدى :
أشارت الدراسات الحديثة التى أجريت فى الولايات المتحدة أنة يوجد على الأقل (360000) فردا مصابا بالتوحدية ، و أن التوحدية تعد الأعاقة الرابعة الأكثر شيوعا للأعاقات المختلفة و التى تتمثل فى (التخلف العقلى – الصرع – الشلل الدماغى) ، و تحدث التوحدية فى حوالى (5:4) أطفال كل عشرة اطفال يولودن .
ولا توجد احصائيات فى جمهورية مصر العربية عن معدل انتشار المرض وذلك لصعوبة الكشف المبكر ، و ذلك لعدم توافر المؤسسات و الهيئات المتخصصة التى تدرس هذة الفئة .
أما عن انتشارة بين البنين و البنات ، فيحدث بمعدل 4 مرات أكثر فى الاولاد عن البنات ، ولا يعرف سبب مفهوم لهذا ، على الرغم من أن اصابة البنات تكون أكثر صعوبة و خطورة عن البنين .


# أسباب الأضطراب التوحدى :
1 – عوامل جينينة :حيث يوجد هناك ارتباطا بين التوحد وشذوذ الكروموزومات .
2 – عوامل بيولوجية : سواء قبل الولادة أو أثنائها أو بعدها ، و نعنى بذلك أصابة الأم بأحد الأمراض المعدية أثناء الحمل ، او تعرضها للنزف قبل الولادة ، او تعرضها لحادث أو لكبر سن الم .
3 – عوامل نيرولوجنية : هناك ارتباط بين بعض الحالات التوحدية و التغير فى كميائية الدم لدى هؤلا الأطفال .
4 – أصابة المخ : اوضحت الدراسات أن هناك اختلافات فى جزء فى المخ لدى هؤلا الأطفال التوحديين غيرهم من العاديين ، و أن هناك شذوذ لدى الطفل التوحدى على جهاز رسم المخ الكهربائى .
كيفية تشخيص الأضطراب التوحدى :

أ – وفقا لتشخيص الجمعية المريكية ، و تصنيف منظمة الصحة العالمية :
1 – وجود عجز فى النمو قبل سن الثالثة فى احد هذة المناطق (اللغة التعبيرية – اللعب الرمزى – تطور التفاعل الاجتماعى) .
2 – العجز الوصفى فى التفاعل الأجتماعى المشترك ، مثل الفشل فى استخدام النظر بالعين و التعبير بالوجة ، و نقص المشاركة الأجتماعية و العاطفية ، و العجز عن الأستجابة لعواطف الآخرين .
3 – العجز الوصفى فى الأتصال : مثل تأخر أو نقص كامل فى الغة المنطوقة ، و الأستخدام المتكرر للغة .
4 – الأنشطة و الأهتمامات : فنجدة يقوم بالسلوك المتكرر الآلى ، و الألتصاق الواضح بأشياء غريبة ، و الأنشغال بنوع محدد من الأهتمامات .

ب – أهم الوسائل التى ترتكز اليها عند التشخيص و التقييم :
1 – التاريخ التطورى للحالة .
2 – التاريخ الوراثى للحالة .
3 – تاريخ الحمل .
4 – التقييم السلوكى .
5 – اختبارات الذكاء .
اللغة و الأتصال لدى الطفل التوحدى :

# مراحل تطور النمو اللغوى :
- يقسم العلماء مراحل نمو اللغة لدى الطفل التوحدى لمرحلتين أساستين هما :
أ – المرحلة قبل اللغوية :
1 – مرحلة الصراخ : وهى بعد الميلاد مباشرة ، و تفيدة للتعبير عن رغباتة .
2 – مرحلة المناغاة : يحدث الطفل ترديدات وتأخذ شكل لعب صوتى .
3 – مرحلة التقليد : يقلد الطفل صيحات و أصوات الآخرين .
4 – مرحلة الايماءات : يفهم الطفل الأشارات و الأيماءات ويستخدمها قبل أن يستخدم اللغة الحقيقية .

ب – المرحلة اللغوية :
- و تتميز تلك المرحلة كما يقول (بياجية) :
1 – اللغة المتمركزة حول الذات، و تتصف بالتكرار و الحديث مع النفس .
2 – اللغة الأجتماعية و التى تعتمد على التبادل الكلامى بين الطفل و شخص آخر محاولا اثبات الذات .

# خصائص لغة الطفل التوحدى :
1 – الطفل التوحدى لا ينتبة الى الصوت الأنسانى ، رغم ان لدية حاسة سمع طبيعية ، وقد يكون على دراية بالأصوات التى تثير أهتمامة فمثلا ينتبة لصوت ورقة بسكويت يتم فتحها .
2 – يكون الفهم عندة ضعيفا أو منعدما ، ويبدى هذا الطفل اهتماما قليلا فى التواصل بالآخرين الا فى حالة أنة يريد شيئا ما ، فيحاول ايجاد طريقة مبسطة لسد احتياجاتة التى يريدها .
3 – تنمو لدى الطفل خاصية تسمى بالترديد المرضى لكل ما يقال أو جزء منة .
4 – يجد صعوبة فى استخدام الضمائر فى الكلام ، و لدية مشكلة فى حروف الجر مثل (فى ، على ....) .
5 – يعانى الطفل من شذوذ فى طريقة الكلام ، شاملا ارتفاع الصوت و نغمتة و الضغط على المقاطع و الأيقاع (مثل نبرة الصوت التى تكون على وتيرة و احدة) .
6 – قد لا يتكلم البعض من الأطفال التوحديين تماما .
7 – غير قادر على قراءة وجوة الأخرين .
طرق الأتصال لدى الأطفال التوحديين :

أ – أستخدام الأشارات :
1 – الأدراك المسبق : و يعنى أن الطفل يكون قادرا على فعل الشيىء بمفردة ، و لكنة يشير للآخرين ليفعلوة لة .
2 – المشاورة و القيادة باليد : تعتبر اللغة الأشارية شكلا من اشكال الأتصال ، فالأصبع يشير الى شيىء موجود فى اتجاة الأشارة ، و القابلية تعد العلامة الأولى على أن الطفل يعرف أن الشخص الذى امامة يكون قادرا على استنتاج ما يشير الية .

ب – التعبيرات بالوجة :
1 – الأبتسامة Smiling : تعد الأبتسامة للطفل العادى علامة مبهجة على استمتاعة بالبيئة المحيطة بة ، و لكن العكس صحيح بالنسبة للطفل التوحدى فالأبتسامة لة من الآخرين تشكل عبئا علية و يحاول عدم الستجابة لها .
2 – الأتصال بالعين Eye Contact : حيث تكون نظرتهم متجمدة وثابتة للآخرين ، و غالبا ما يكون الأتصال بالعين أفضل بالنسبة لو كان الأشخاص مألوفين لة و ليسوا غرباء ، و لكن الأتصال بالعين يكون لهدف محدد .


# مشكلات الأتصال و اللغة لدى الطفل التوحدى :
من أهم المشكلات الأتصالية التى تظهر بوضوح لدى الطفل التوحدى كما يلى :
1 – ترديد الكلام :
ترديد الكلام أو الصدى الصوتى كما يطلق علية البعض ، يعد صفة معوقة لتواصل الأطفال التوحديين ، و تظهر أكثر لدى الأطفال التوحديين ذوى الكفاءة و القدرات اللغوية المنخفضة .
2 – عكس الضمائر :
حيث يخلط الأطفال التوحديين بين الضمائر بين (انا و أنت) ، و يشيرون الى أنفسهم بالضمير الثالث بدلا من استخدام ضمير (أنا) .
3 – مشكلة الأنتباة :
يفشل الأطفال التوحديين فى الأنتباة الى الأشياء التى ينتبة اليها الآخرون و لكن اذا حدث و انتبهوا فيكون الأنتباة فقط لأشياء معينة و من خلال توجية من الآخرين .
4 - مشكلة التعبير :
يعانى الأطفال التوحديين من مشكلات فى الحديث التعبيرى ، و قد يكون حديثهم عشوائى أو يظل بعضهم بكما طوال حياتهم .
5 – مشكلة التسمية (اللغة الرمزية) :
حيث تغيب الرمزية كليا أو تكون شاذة بدرجة عالية و يظهر ذلك فى عدم مقدرتهم على تسمية الأشياء أو اللعب بطريقة رمزية .
6 – شذوذ الأصوات و الكلمات الملفوظة :
أشارات الدراسات أن اصوات الأطفال التوحديين تميل لان تكون مهزوزة ، مع تحكم ضعيف فى درجة الصوت وينقص أصواتهم التنوع ، فنجدها ثابتة وربما مزعجة و أجشة ، أو أحادية النغمة .
الشكر لجمعية مصر للتنمية العامة
قسم البحوث والدراسات
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 10-Sep-2007, 08:25 PM   #2
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي

الفيتامينات و المعادن:

كثر الجدل حول فائدة مكملات الفيتامين والمعادن فى علاج أعراض التوحد وتحسينها.

حيث أوضحت بعد الدراسات أن بعض الأطفال تعانى من مشاكل سوء امتصاص الأطعمة ونقص فى المواد الغذائية التى يحتاجها الطفل نتيجة لخلل فى الأمعاء والتهاب مزمن فى الجهاز الهضمى مما يؤدى إلى سوء فى هضم الطعام وامتصاصه بل وفى عملية التمثيل الغذائى ككل.

لذلك نجد مرضى التوحد يعانون من نقص فى معدلات الفيتامينات الآتية: أ، ب1، ب3، ب5 وبالمثل البيوتين، السلنيوم، الزنك، الماغنسيوم، بينما على الجانب الآخر يوصى بتجنب تناول الأطعمة التى تحتوى على نحاس على أن يعوضه الزنك لتنشيط الجهاز المناعى. وتوصى أيضاً بعض الدراسات الأخرى بضرورة تناول كميات كبيرة من الكالسيوم ومن أكثر الفيتامينات شيوعاً فى الاستخدام للعلاج هو فيتامين (B) والذى يلعب دوراً كبيراً فى خلق الإنزيمات التى يحتاجها المخ، وفى حوالى عشرين دراسة تم إجراؤها فقد ثبت أن استخدام فيتامين (B) والماغنسيوم الذى يجعل هذا الفيتامين فعالاً ويحسن من حالات التوحد والتى تتضح فى السلوك الآتية:

- الاتصال العينى.

- القدرة على الانتباه.

- تحسن فى المهارات التعليمية.

- تصرفات معتدلة إلى حد ما.

هذا بالإضافة إلى الفيتامينات الأخرى مثل فيتامين "ج" والذى يساعد على مزيد من التركيز ومعالجة الإحباط - ولضبط هذه المعدلات لابد من إجراء اختبارات للدم فقد تؤذى النسب الزائدة البعض ويكون لها تأثير سام وقد لا تكون كذلك للحالات الأخرى.


Secretin- :

المفرزين هرمون معوى يحث البنكرياس والكبد على الإفراز تنتجه الأمعاء الدقيقة وهو يساعد على الهضم ليس هذا فقط بل يجعل الطفل قادراً على:

- الاستغراق فى نومه.

- تحسن فى الاتصال العينى.

- نمو المهارات الكلامية.

- زيادة الوعى.

- الاختيار الغذائى:

قد تعانى بعض حالات التوحد من حساسية لبعض أنواع الأطعمة، لكنها ليس فى نفس الوقت سبباً من أسباب الإصابة بهذا المرض وتؤثر بشكل ما على السلوك، لذا فقد يساعد استبعاد بعض المواد الغذائية من النظام الغذائى على تحسن الحالة وهذا ما يلجأ إليه الآباء والمتخصصون وخاصة البروتينات لأنها تحتوى على الجلوتين والكازين والتى لا تهضم بسهولة أو بشكل غير كامل. وامتصاص العصارة الهضمية بشكل زائد عن الحد يؤدى إلى خلل فى الوظائف الحيوية والعصبية بالمخ، وعدم تناول البروتينات يجنب مرضى التوحد تلف الجهاز الهضمى والعصبى على ألا يتم الامتناع عنها بشكل مفاجئ ولكن تدريجياً مع استشارة المتخصصين.

وعلى الجانب الآخر فأطفال التوحد يوصف جهازهم التنفسى بأنه "جهاز مثقب"

والذى يساعد على ظهور اضطرابات سلوكية وطبية أخرى مثل الارتباك، فرط النشاط، اضطرابات المعدة، الإرهاق. وباستخدام المكملات الغذائية، وعقاقير ضد الفطريات قد تقلل من هذه الأعراض.

وما زالت الأبحاث جارية حول ما إذا كانت هذه الإعاقة تحدث أثناء فترة الحمل أو الوضع أو لها علاقة بالعوامل البيئية مثل العدوى الفيروسية أو عدم توازن التمثيل الغذائى أو التعرض للمواد الكيميائية فى البيئة.

أعراض التوحد:
علامات الإصابة بإعاقة التوحد:

- الكلام في الحديث مكرر ومتكلف.

- الصوت يكون غير معبرآ أو يعكس أياً من الحالات الوجدانية أو العاطفية.

- تمركز الحديث عن النفس.



* تشخيص التوحد:

لا توجد اختبارات طبية لتشخيص حالات التوحد, ويعتمد التشخيص الدقيق الوحيد على الملاحظة المباشرة لسلوك الفرد وعلاقاته بالآخرين ومعدلات نموه. ولا مانع من اللجوء فى بعض الأحيان إلى الاختبارات الطبية لأن هناك العديد من الأنماط السلوكية يشترك فيها التوحد مع الاضطرابات السلوكية الأخرى. ولا يكفى السلوك بمفرده و إنما مراحل نمو الطفل الطبيعية هامة للغاية فقد يعانى أطفال التوحد من:

- تخلف عقلى.

- اضطراب فى التصرفات.

- مشاكل فى السمع.

- سلوك فظ.

* أدوات التشخيص:

يبدأ التشخيص المبكر وذلك بملاحظة الطفل من سن 24 شهراً حتى ستة أعوام وليس قبل ذلك، وأول هذه الأدوات:

1- أسئلة الأطباء للآباء عما إذا كان طفلهم:

- لم يتفوه بأيه أصوات كلامية حتى ولوغير مفهومة فى سن 12 شهراً.

- لم تنمو عنده المهارات الحركية ( الإشارة- التلويح باليد - إمساك الأشياء) فى سن 12 شهراً.

- لم ينطق كلمات فردية فى سن 16 شهراً.

- لم ينطق جملة مكونة من كلمتين فى سن 24 شهراً.

- عدم اكتمال المهارات اللغوية والاجتماعية فى مراحلها الطبيعية.

لكن هذا لا يعنى فى ظل عدم توافرها أن الطفل يعانى من التوحد، لأنه لابد وأن تكون هناك تقييمات من جانب متخصصين فى مجال الأعصاب، الأطفال، الطب النفسى، التخاطب، التعليم.


2- مقياس مستويات التوحد لدى الأطفال(Cars):

ينسب إلى "إيريك سكوبلر " Eric schopler - فى أوائل السبعينات ويعتمد على ملاحظة سلوك الطفل بمؤشر به 15 درجة ويقييم المتخصصون سلوك الطفل من خلال:

- علاقته بالناس.

- التعبير الجسدى .

- التكيف مع التغيير.

- استجابة الاستماع لغيره.

- الاتصال الشفهى.


3- قائمة التوحد للأطفال عند 18 شهراً (Chat):

تنسب إلى العالم"سيمون بارون كوهين" Simon Baron-Cohen - فى أوائل التسعينات وهى لاكتشاف ما إذا كان يمكن معرفة هذه الإعاقة فى سن 18 شهراً، ومن خلالها توجه أسئلة قصيرة من قسمين القسم الأول يعده الآباء والثانى من قبل الطبيب المعالج.



4- استطلاع التوحد:

وهو مكون من 40 سؤالاً لاختبار الأطفال من سن 4 أعوام وما يزيد على ذلك لتقييم مهارات الاتصال والتفاعل الإجتماعى.


5- اختبار التوحد للأطفال فى سن عامين:

وضعه "ويندى ستون" Wendy Stone - يستخدم فيه الملاحظة المباشرة للأطفال تحت سن عامين على ثلاث مستويات التى تتضح فى حالات التوحد : اللعب - التقليد (قيادة السيارة أو الدراجات البخارية) - الانتباه المشترك.

أعراض التوحد:
علامات الإصابة بإعاقة التوحد:

- الكلام في الحديث مكرر ومتكلف.

- الصوت يكون غير معبرآ أو يعكس أياً من الحالات الوجدانية أو العاطفية.

- تمركز الحديث عن النفس.



* تشخيص التوحد:

لا توجد اختبارات طبية لتشخيص حالات التوحد, ويعتمد التشخيص الدقيق الوحيد على الملاحظة المباشرة لسلوك الفرد وعلاقاته بالآخرين ومعدلات نموه. ولا مانع من اللجوء فى بعض الأحيان إلى الاختبارات الطبية لأن هناك العديد من الأنماط السلوكية يشترك فيها التوحد مع الاضطرابات السلوكية الأخرى. ولا يكفى السلوك بمفرده و إنما مراحل نمو الطفل الطبيعية هامة للغاية فقد يعانى أطفال التوحد من:

- تخلف عقلى.

- اضطراب فى التصرفات.

- مشاكل فى السمع.

- سلوك فظ.

* أدوات التشخيص:

يبدأ التشخيص المبكر وذلك بملاحظة الطفل من سن 24 شهراً حتى ستة أعوام وليس قبل ذلك، وأول هذه الأدوات:

1- أسئلة الأطباء للآباء عما إذا كان طفلهم:

- لم يتفوه بأيه أصوات كلامية حتى ولوغير مفهومة فى سن 12 شهراً.

- لم تنمو عنده المهارات الحركية ( الإشارة- التلويح باليد - إمساك الأشياء) فى سن 12 شهراً.

- لم ينطق كلمات فردية فى سن 16 شهراً.

- لم ينطق جملة مكونة من كلمتين فى سن 24 شهراً.

- عدم اكتمال المهارات اللغوية والاجتماعية فى مراحلها الطبيعية.

لكن هذا لا يعنى فى ظل عدم توافرها أن الطفل يعانى من التوحد، لأنه لابد وأن تكون هناك تقييمات من جانب متخصصين فى مجال الأعصاب، الأطفال، الطب النفسى، التخاطب، التعليم.


2- مقياس مستويات التوحد لدى الأطفال(Cars):

ينسب إلى "إيريك سكوبلر " Eric schopler - فى أوائل السبعينات ويعتمد على ملاحظة سلوك الطفل بمؤشر به 15 درجة ويقييم المتخصصون سلوك الطفل من خلال:

- علاقته بالناس.

- التعبير الجسدى .

- التكيف مع التغيير.

- استجابة الاستماع لغيره.

- الاتصال الشفهى.


3- قائمة التوحد للأطفال عند 18 شهراً (Chat):

تنسب إلى العالم"سيمون بارون كوهين" Simon Baron-Cohen - فى أوائل التسعينات وهى لاكتشاف ما إذا كان يمكن معرفة هذه الإعاقة فى سن 18 شهراً، ومن خلالها توجه أسئلة قصيرة من قسمين القسم الأول يعده الآباء والثانى من قبل الطبيب المعالج.



4- استطلاع التوحد:

وهو مكون من 40 سؤالاً لاختبار الأطفال من سن 4 أعوام وما يزيد على ذلك لتقييم مهارات الاتصال والتفاعل الإجتماعى.


5- اختبار التوحد للأطفال فى سن عامين:

وضعه "ويندى ستون" Wendy Stone - يستخدم فيه الملاحظة المباشرة للأطفال تحت سن عامين على ثلاث مستويات التى تتضح فى حالات التوحد : اللعب - التقليد (قيادة السيارة أو الدراجات البخارية) - الانتباه المشترك.



أعراض التوحد:
علامات الإصابة بإعاقة التوحد:

- الكلام في الحديث مكرر ومتكلف.

- الصوت يكون غير معبرآ أو يعكس أياً من الحالات الوجدانية أو العاطفية.

- تمركز الحديث عن النفس.



* تشخيص التوحد:

لا توجد اختبارات طبية لتشخيص حالات التوحد, ويعتمد التشخيص الدقيق الوحيد على الملاحظة المباشرة لسلوك الفرد وعلاقاته بالآخرين ومعدلات نموه. ولا مانع من اللجوء فى بعض الأحيان إلى الاختبارات الطبية لأن هناك العديد من الأنماط السلوكية يشترك فيها التوحد مع الاضطرابات السلوكية الأخرى. ولا يكفى السلوك بمفرده و إنما مراحل نمو الطفل الطبيعية هامة للغاية فقد يعانى أطفال التوحد من:

- تخلف عقلى.

- اضطراب فى التصرفات.

- مشاكل فى السمع.

- سلوك فظ.

* أدوات التشخيص:

يبدأ التشخيص المبكر وذلك بملاحظة الطفل من سن 24 شهراً حتى ستة أعوام وليس قبل ذلك، وأول هذه الأدوات:

1- أسئلة الأطباء للآباء عما إذا كان طفلهم:

- لم يتفوه بأيه أصوات كلامية حتى ولوغير مفهومة فى سن 12 شهراً.

- لم تنمو عنده المهارات الحركية ( الإشارة- التلويح باليد - إمساك الأشياء) فى سن 12 شهراً.

- لم ينطق كلمات فردية فى سن 16 شهراً.

- لم ينطق جملة مكونة من كلمتين فى سن 24 شهراً.

- عدم اكتمال المهارات اللغوية والاجتماعية فى مراحلها الطبيعية.

لكن هذا لا يعنى فى ظل عدم توافرها أن الطفل يعانى من التوحد، لأنه لابد وأن تكون هناك تقييمات من جانب متخصصين فى مجال الأعصاب، الأطفال، الطب النفسى، التخاطب، التعليم.


2- مقياس مستويات التوحد لدى الأطفال(Cars):

ينسب إلى "إيريك سكوبلر " Eric schopler - فى أوائل السبعينات ويعتمد على ملاحظة سلوك الطفل بمؤشر به 15 درجة ويقييم المتخصصون سلوك الطفل من خلال:

- علاقته بالناس.

- التعبير الجسدى .

- التكيف مع التغيير.

- استجابة الاستماع لغيره.

- الاتصال الشفهى.


3- قائمة التوحد للأطفال عند 18 شهراً (Chat):

تنسب إلى العالم"سيمون بارون كوهين" Simon Baron-Cohen - فى أوائل التسعينات وهى لاكتشاف ما إذا كان يمكن معرفة هذه الإعاقة فى سن 18 شهراً، ومن خلالها توجه أسئلة قصيرة من قسمين القسم الأول يعده الآباء والثانى من قبل الطبيب المعالج.



4- استطلاع التوحد:

وهو مكون من 40 سؤالاً لاختبار الأطفال من سن 4 أعوام وما يزيد على ذلك لتقييم مهارات الاتصال والتفاعل الإجتماعى.


5- اختبار التوحد للأطفال فى سن عامين:

وضعه "ويندى ستون" Wendy Stone - يستخدم فيه الملاحظة المباشرة للأطفال تحت سن عامين على ثلاث مستويات التى تتضح فى حالات التوحد : اللعب - التقليد (قيادة السيارة أو الدراجات البخارية) - الانتباه المشترك.
http://www.feedo.net/Disability/Ment...ies/Autism.htm
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 10-Sep-2007, 08:33 PM   #3
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي

التوحد ::

التوحد ليس اضطرابًا واحدًا، بل هو اسم جامع لمجموعة من الاضطرابات التي تنضوي تحت اسم واحد ويطلق عليه مجموعة خصائص التوحد (autistic disorder spectrum)، وهو اضطراب تطوري (أي يحدث خلال السنوات الأولى من حياة الإنسان) ويستمر مدى الحياة. ولتعدد أوجهه وأعراضه فإن تشخيص إصابة طفل ما بالتوحد هو عملية فعليًّا معقدة، وتتطلب تدخل العديد من المختصين الأكفاء.

وهو اضطراب نمائي أي يؤثر على النمو الطبيعي للطفل بشكل أو بآخر. وتؤثر الصفات التوحدية أساسًا على المهارات التواصلية للإنسان وعلاقته بالناس من حوله.

وتظهر لدى بعض الأشخاص مجموعة من الصفات والتي قد تختلف عن الصفات التي تظهر لدى إنسان آخر. وقد تختلف حدة هذه الصفات بين الأفراد وأحيانًا عند الإنسان نفسه خلال مراحل حياته المختلفة، بل إن بعض الأشخاص قد يمضون حياتهم دون إدراك أن ما يعانون منه هو من مظاهر التوحد، لكنهم يشعرون هم ومن حولهم أنهم مختلفون عن الآخرين لسبب غير واضح.

- والنواحي الأساسية التي تتأثر فعليًّا هي ما يسمَّى بالثالوث أو الاضطرابات الثلاثية، وهي:
1. التفاعل الاجتماعي: حيث يجد هؤلاء الأشخاص صعوبة في بدء أو استمرار علاقة اجتماعية، وعندما يقومون بذلك فإن علاقاتهم غالبًا ما تكون جافة وخالية من "الروح" التي تميز العلاقات الإنسانية.

2. التواصل الاجتماعي: حيث يكون لديهم صعوبات في التواصل اللفظي وغير اللفظي، فهم يجدون صعوبة في فهم دور اللغة كوسيلة لتبادل المعلومات والمشاعر وطلب الاحتياجات. وإذا تكونت لديهم مهارات لغوية فإنها غالبًا ما تكون جافة وحرفية، فمثلاً يجد الكثير منهم صعوبة في فهم أي معنى للكلام غير المعنى الحرفي، ويجدون صعوبة في فهم تعابير الوجه، أو نبر الصوت، أو النكات، أو الكلام المجازي.

3. التخيل: حيث يجدون صعوبة في تطوير مهارات اللعب التخيلي الضرورية للتعلم وفهم الحياة؛ ولذا تكون معظم نشاطاتهم أو ألعابهم نمطية ومكررة، وغالبًا يهتمون بتفاصيل جانبية للأشياء (غير مهمة) أكثر من فهمهم للصورة المتكاملة لشيء أو نشاط أو لعبة، وتصاحب هذه الاضطرابات الأساسية عددًا من السلوكيات النمطية والتي تختلف في الحدة والشكل من شخص لآخر، بل إنها قد لا تظهر جميعها لدى نفس الشخص، ولكنها جميعًا من المظاهر التي يتم الاعتماد عليها في تقييم شخص ما وتشخيصه بأن لديه صفات توحدية، ومن أمثلتها:

1 - أداء حركات مكررة ونمطية بالأيدي أو الأصابع أو الأشياء، مثل: لف الأصابع بطريقة معينة، أو اللعب بنفس اللعبة بشكل مكرّر ونمطي ليس فيه تجديد أو تخيل.

2 - الاهتمام بالأشياء المتحركة، مثل: المراوح أو عجلات السيارات.

3 - الاهتمام بتفاصيل الأشياء،مثل: الحفر على الأبواب أو نقاط في صورة أو حبة على الوجه، فيديمون النظر إليها أو تحسسها بدون الاهتمام بالتفاصيل الأكثر أهمية.

4 - الطرق أو الخربشة على الأبواب أو الأسطح بشكل متكرر.

5 - تحسس الأشياء أو شمها بشكل متكرر.

6 - تكرار حركات جسدية مثل اللف أو القفز أو الدوران أو المشي على شكل زوايا أو خطوط مستقيمة.

7 - إيذاء الذات أو الآخرين مثل العض.

8 - صك الأسنان أو تحريك الرأس.

9 - الصراخ أو إصدار أصوات معينة بشكل مكرر ونمطي.

10 - الارتباط غير المبرر بأشياء معينة، مثل: لباس معين أو أكل معين أو لعبة معينة، والاضطراب عند عدم وجودها أو محاولة استبدالها، مثل: جاكيت معين أو المفاتيح أو سيارة أو ركن بالمنزل.

11 - الاضطراب عند تغيير روتين معين مثل الانتقال من مكان لآخر (من المنزل للسوق أو من غرفة لأخرى) أو إعادة ترتيب سريره أو أثاث المنزل.

12 - الاهتمام غير المبرر بأصوات معينة، مثل: صوت تنقيط الماء أو صوت لعبة معينة.

13 - جمع أشياء بدون هدف مثل جمع العلب البلاستيكية أو المفاتيح وصفها في خطوط أو ترتيب معين.

14 - طقوس معينة عند النوم.

15 - تكرار أسئلة بعينها وكلام معين مثل نشرات الأخبار.

-ومن المظاهر المصاحبة أو اللافتة للانتباه:

1 - عدم الاستجابة للكلام رغم أن قدرتهم السمعية جيدة.

2 - عدم استخدام اللغة -إذا وجدت- بالشكل المناسب وبالطريقة المناسبة، وغالبًا ما يكون كلامهم تقليدًا -كالصدى- أو جامدًا مثل طلب الأكل أو شيء معين فقط.

3 - فرط أو قلة نشاط.

4 - استجابة غير ملائمة للاستثارات الحسية العادية، مثل الحساسية المفرطة للصوت أو رفض للمس.

5 - تغيرات مزاجية مفاجئة.

6-اضطرابات سلوكية، مثل: العدوان، أو الصراخ، أو الهروب.

7 - حالات نفسية، مثل: القلق أو الاكتئاب.

8 - ضعف التناسق الحركي، ويظهر على شكل حركات خرقاء غير متناسقة.

9 - ضعف التواصل البصري أو عدم مناسبته.


وكما ذكرت سابقًا فليس بالضرورة أن تظهر جميع هذه الأعراض عند جميع الأشخاص، كما أنها لا تظهر بنفس الحدة عند الجميع. وتختلف أيضًا القدرات الذهنية، حيث تتراوح من الطبيعي إلى الإعاقة العقلية الشديدة، وقد تظهر عند البعض صعوبات تعلم، وكذلك تختلف القدرات اللغوية والكلامية من الطبيعي إلى عدم الكلام إطلاقًا.

والمهم دائمًا هو الاكتشاف المبكر وعدم تجاهل أي مؤشرات أو مظاهر، حيث إن البدء بتطبيق برنامج للتدريب لا بد أن يبدأ بمجرد الاكتشاف؛ وقد أظهرت الدراسات أن الاكتشاف المبكر والتدريب المبكر لهم أثر واضح في التحسن وتحقيق أقصى ما يمكن للشخص، ويجب أن يتم التدريب في شكل برنامج متكامل يشمل أيضًا الأهل والمدرسة، مع الاختصاصيين الذين سبق ذكرهم.


http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?t=91099
المستشارة أ/سناء جميل أبو نبعة


المؤهلات العلمية:
- الماجستير في تقويم اضطرابات النطق واللغة من الجامعة الأردنية - عمّان - الأردن. 1998
- شهادة البكالوريوس في اللغويات - لغة إنجليزية. 1991
- حاصلة على شهادة الكفاءة الأردنية لأخصائيي النطق واللغة

الخبرات العملية:
- عملت كاختصاصية نطق ولغة في عدد من المراكز داخل وخارج الأردن مثل:
- الجامعة الأردنية مركز الدراسات والأبحاث الصوتية
- جمعية الأطفال المعوقين - الرياض السعودية
- تعمل حاليًا كمشرفة لقسم النطق في مدرسة خاصة بصعوبات وبطء التعلم، ولديها مركز خاص (مركز النورس لتقويم اضطرابات النطق واللغة)عمان -الاردن ص.ب 230702عمان11123
هاتف 5699383 خلوي 077945245 .

المحاضرات وورش العمل:
حضرت وشاركت بالعديد من ورش العمل والمحاضرات والندوات وكان أبرزها:
- تقديم ورقة عمل حول "سيلان اللعاب المشكلة وطرق العلاج" والذي صدر ككتيب فيما بعد.
- تقديم ورقة عمل حول "عسر الكلام" DYSARTHRIA
- تقديم ورقة عمل حول "وسائل التواصل المساعدة"
- حضور ندوات وورش عمل حول:
- صعوبات التعلم - التوحد - الإعاقة السمعية
- دمج الأطفال ذوي الحاجات الخاصة - الاكتشاف المبكر
- دور الأهل في تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة
- عدد من المؤتمرات العامة في مواضيع التأهيل وإعادة التأهيل.

النشاطات الأخرى:
- الكتابة والترجمة حول مشاكل النطق واللغة في عدد من المجلات والصحف وبخاصة صفحة علوم وتربية وتكنولوجيا في صحيفة الرأي الأردنية ومجلة العربي الكويتية وبعض مواقع الإنترنت.
- القيام بتنظيم وتقديم عدد من المحاضرات العامة للتعريف بمواضيع التربية الخاصة واضطرابات النطق واللغة مثل الشلل الدماغي – التوحد – التأتأة... إلخ
- عضو في الجمعية السعودية لاختصاصيي النطق واللغة والسمع
- عضو في الجمعية العربية لصعوبات التعلم ومقرها الأردن
- عضو في مؤسسة العناية بالشلل الدماغي – عمّان – الأردن
- عضو في جمعية رعاية الصم - عمّان - الأردن
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 10-Sep-2007, 08:39 PM   #4
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي

كتاب دليلك للتعامل مع التوحد للدكتورة رابية حكيم

يتكون الكتاب من خمسة فصول

الفصل الاول (اعراض طيف التوحد) ويشمل شرح للتوحد التقليدي \وصف حالات ثلاث اطفال بالتوحد التقليدي\ اضطراب اسبرقرز\ وصف حالة طفل لديه اضطراب اسبرقرز\الاضطراب التفككي\ اضطراب ريتز\ الاضطراب النمائي الغير محدد

الفصل الثاني (اسباب التوحد وبعض النظريات ) ويشمل الوراثة والتوحد\ التوحد ونظرية الببتايد الافيونية\ الفطريات (الكانددا ) والتوحد \ السريتونين والتوحد \ التوحد والمعادن الثقيلة مثل الرصاص والزئبق \ الكبرتةوالتوحد

الفصل الثالث ( تشخيص التوحد) \ ما هي المقايس العالمية المستعملة ؟\ من هو مسؤول عن تشخيص التوحد \ دور الاخصائي النفسي واخصائي التخاطب فى التشخيص \ الاختبارات التعليمية التى تساعد على وضع الخطة الفردية

الفصل الرابع (الطرق المستعملة لعلاج التوحد)

برامج االتحليل السلوكي ABA \ شرح مفصل لبرنامج تيتش TEACCH وكيفية تنظيم البيئة واستعمال الجداول مرفق بالصور الملونة للتوضيح \ نظام التواصل عن طريق تبادل الصور PECS \ برنامج سن رايز \ العلاج بالتكامل الحسي \ التضامن السمعي \ الكرينوسيكرل \ التواصل الميسر \ الادوية الطبية \ العلاج المضاد للفطريات \ حمية الكازين والقلوتين \ وحمية فينقولد \ فايتمين بي 6 والماقنيزيوم \ الاوميقا 3 \ السكريتين \ التخلص من المعادن الثقيلة \ العلاج المناعي

الفصل الخامس (اسئلة واجوبة) متي استطيع تشخيص طفلي \ ماهى الاساسيات التعليمية التى استطيع تنفيذها مع طفلي فى المنزل ؟ هذه الفقرة مرفقة بالصور للتوضيح \ كيف استطيع اختيار المركز الجيد لتعليم طفلي؟ كيف ادرب طفلي على الحمام؟

http://www.childguidanceclinic.com/autism.htm
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 11-Sep-2007, 02:10 PM   #5
الدانة
قمة التميز
 
الصورة الرمزية الدانة
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2251
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مــكان الإقامـة: الرياض
المشـــاركـات: 2,806
مــرات الشكر: 3
نقـاط الترشيح: 295
نقـــاط الخبـرة: 53
...

افتراضي

مشكورة ام محمود

الموضوع طويل ويحتاج لروقان

الله يكفينا شر التوحد






الدانة غير متواجد حالياً  
قديم 11-Sep-2007, 11:42 PM   #6
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي

انا خفت الامهات تنزعج من الموضوع لكن انا احب اعرف كل شيء
سامحوني
وان شاء اللة اولادنا يبعد عنهم الشر
مشكورة دانة علي تعقيبك
قبلاتي للدنوشة
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 16-Sep-2007, 04:22 PM   #7
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي

وهذا بحث للدكتورة نجوي عبد المجيد رئيسة قسم الوراثة بالقاهرة عن التوحد
التوحد.. الجذور والسمات

2006/1/4
الدكتورة نجوى عبد المجيد**


طفل التوحد يعاني من مشكلات كثيرة أثناء التعلم

مرض "التوحد" هو نوع من الإعاقات التطورية التي تصيب الأطفال خلال السنوات الثلاث الأولى من أعمارهم، ويسبب متاعب كثيرة لهم وأسرهم ويسبب مشاكل في التفاعل الاجتماعي وتأخرا في النمو الإدراكي وفي الكلام وفي تطور اللغة، وقد لا يبدأ الكلام قبل سن 5 سنوات هذا بالإضافة إلى البطء في المهارات التعليمية، كما يعاني ‏25%‏ منهم من حالات صرع ومن الحركات الزائدة وعدم القدرة على التركيز والاستيعاب‏.‏

لمحة تاريخية

وبدأ التعرف على مرض التوحد منذ حوالي 60 عاما، وبالتحديد سنة ‏1943‏، وزادت نسبة حدوثه من طفل في كل 10 آلاف طفل في‏ 1978‏ إلى طفل في كل ‏300‏ طفل، وفي إبريل سنة ‏2000‏ أعلن مركز مراقبة الأمراض ‏(CDC)‏ في الولايات المتحدة الأمريكية عن ارتفاع نسبة حدوث هذا المرض بمنطقة "بريك" في ولاية "نيوجرسي"، وقدرت نسبة الإصابة بحوالي ‏6.7‏ أطفال لكل ألف طفل‏.

وأظهرت الدراسات أن نسبة الإعاقة الذهنية في حالات التوحد تصل إلى 60-70%، وتتراوح الإعاقة الذهنية بين إعاقة خفيفة ومتوسطة وشديدة، وهذا يدل على وجود خلل يتمثل في تلف جزء من المخ، وقد يتحدد مكان التلف بالتوقيت الذي حدث فيه هذا الخلل، سواء حدث في أثناء الإخصاب، أو الحمل، أو بعد الولادة، وقد تكون النتيجة تبعا لذلك ظهور بعض أعراض التوحد، أو ظهور كل الأعراض، أو حدوث أعراض مشابهة، ونحذر من الخلط بين أعراض التوحد وغيره من الإعاقات الذهنية، فقد تكون الحالة إعاقة ذهنية، ويفسرها البعض على أنها عقلية، لكن الملاحظ أن 75% من حالات الإصابة بالتوحد تكون في الذكور، وليس هناك تفسير علمي لهذه الظاهرة بعد.

سمات طفل التوحد

توجد مجموعة من السمات العامة لطفل التوحد يمكنني عرضها في النقاط التالية:

يتميز طفل التوحد بقصور وتأخر في النمو الاجتماعي والإدراكي واللغوي، وثبت حديثا أن الإصابة بالتوحد ناتجة عن خلل في الجهاز العصبي وجهاز المناعة عند الطفل.

التفاعل الاجتماعي: يقضي طفل التوحد وقتا أقل مع الآخرين، كما يبدي اهتماما أقل بتكوين صداقات، وتكون استجابته أقل من أقرانه بالنسبة للإشارات الاجتماعية مثل الابتسامة أو النظر للعيون.

التواصل: يكون تطور اللغة بطيئا لدى طفل التوحد، وقد لا تتطور نهائيا، كما أنه يستخدم الكلمات بشكل مختلف عن الأطفال الآخرين، حيث ترتبط الكلمات بمعانٍ غير معتادة لها، ويكون تواصله مع الآخرين عن طريق "إشارات"، وتكون فترات انتباهه وتركيزه قصيرة.

السلوك: قد يكون طفل التوحد نشطا، أو يتحرك أكثر من المعتاد، وأحيانا تكون حركته بشكل أقل من المعتاد، مع ظهور نوبات من السلوك غير السوي عليه (كأن يضرب رأسه بالحائط، أو يعض) دون سبب واضح، ويصر على الاحتفاظ بشيء ما، أو التفكير في فكرة بعينها، أو الارتباط بشخص واحد بعينه، ويوجد لديه نقص واضح في تقدير الأمور المعتادة، وقد يُظهر سلوكا عنيفا أو عدوانيا أو مؤذيا للذات.

المشكلات الحسية: لدى طفل التوحد استجابة غير معتادة للأحاسيس الجسدية، مثل أن يكون حساسا أكثر من المعتاد للمس، أو أن يكون أقل حساسية من المعتاد للألم، أو النظر، أو السمع أو الشم.

أعراض التوحد

وفيما يخص الأعراض التي تظهر على طفل التوحد فهي متعددة، إلا أنني سأعرض أهمها فيما يأتي:

1 - من أبرز أعراض التوحد أن يجد الطفل صعوبة في تكوين العلاقات الاجتماعية، وعدم قدرته على التواصل والمشاركة في اللعب الجماعي مع أقرانه من الأطفال، ولا يشارك الآخرين في اهتماماته.

2 - العرض الثاني لطفل التوحد عدم القدرة على التواصل مع الآخرين عن طريق الكلام أو التخاطب؛ فالطفل التوحدي يعاني من انعدام النضج في طريقة الكلام، ومحدودية فهم الأفكار، واستعمال الكلمات دون ربط المعاني المعتادة بها، وترديد العبارات والجمل التي يسمعها كالببغاء.

3 - يعاني الطفل من بطء المهارات التعليمية، وأثبتت الدراسات أن 40% من الأفراد الذين يعانون من التوحد متأخرون في اكتساب القدرات العقلية، واكتشف أن لدى المصابين بالتوحد مهارات ومواهب معينة في مجالات الموسيقى والحساب، ومهارات يدوية مثل تركيب أجزاء الصور المقطوعة، بينما يظهر لديهم تخلف شديد في مجالات أخرى.

4 - غالبا ما يعاني هؤلاء الأطفال من وجود حركات متكررة للجسم تكون غير طبيعية، كهز الرأس المستمر، أو رفرفة اليدين، وكضرب رأسه بالحائط.

5 - يظهر على 25% من الأطفال الذين يعانون من التوحد حالات صرع، ويعاني بعض الأطفال من الحركات الزائدة، وعدم القدرة على التركيز والاستيعاب.

6 - التمسك بروتين حياتي معين والالتزام به، كأن ينشغل الطفل بلعبة واحدة لفترة طويلة دون ملل منها، كفتح الباب وغلقه مثلا.

أسباب التوحد

وعن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتوحد لم يصل العلماء والباحثون بعد إلى سبب أكيد يمكن الاستناد إليه حتى الآن؛ فهذا المرض لا يزال في مجال البحث والدراسة متعدد الأسباب، و‏لا نستطيع القول إنه مرض وراثي؛ لأنه أيضا يرتبط بالعامل البيئي، فقد يكون الطفل حاملا "الجين" المسبب للمرض، ثم لم يتعرض لبيئة مواتية لنشاطه فلا تظهر أعراض المرض‏،‏ كما أن التوحد يرتبط بعدد من الجينات، وليس جينا واحدا‏، وسأعرض فيما يلي بعض النظريات التي توصلت إليها الأبحاث العلمية المفسرة لأسباب مرض التوحد‏:

النظرية الأولي تقول إنه لوحظ أن الأطفال الذين يعانون من التوحد يعانون في نفس الوقت من حساسية من مادة الكازين وهي موجودة في لبن الأبقار والماعز‏، وكذلك "الجلوتين" وهي مادة بروتينية موجودة في القمح والشعير والشوفان‏.‏

والنظرية الثانية أرجعت الإصابة بالتوحد إلى المضادات الحيوية، فعندما يأخذ الطفل "المضاد الحيوي" يؤدي ذلك إلى القضاء على البكتيريا النافعة والضارة في أمعائه في الوقت نفسه؛ ما يؤدي إلى تكاثر الفطريات فيها التي تقوم بدورها في إفراز المواد الكيماوية مثل حمض "الترتريك" و"الأرابينوز" والتي تكون موجودة أصلا، ولكن بكميات صغيرة، وقد لوحظ زيادة ونمو وتكاثر الفطريات في الأطفال الذين يعانون من التوحد بسبب كثرة استعمال المضادات الحيوية، وكذلك احتواء الجسم والوجبات الغذائية على كميات كبيرة من السكريات‏.‏

وتوجد نظرية ثالثة لم يتم إثباتها في العالم العربي بشكل قاطع تُرجع أسباب الإصابة بمرض التوحد إلى لقاح "النكاف" و"الحصبة" و"الحصبة الألمانية"‏، حيث وجد أن الأطفال المصابين بالتوحد يعانون من اضطرابات في جهاز المناعة مقارنة بالأطفال الآخرين، وهذه اللقاحات تزيد هذا الخلل، وبعض الدراسات في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية أثبتت أن هناك علاقة بين حدوث التوحد وهذه اللقاحات‏.‏

كما أنه بحساب كمية "الزئبق" التي تصل للطفل عن طريق عطاء اللقاحات وجد أنها أعلى بكثير من النسبة المسموح بها، حسب لوائح منظمة الأغذية العالمية والأدوية الأمريكية، وهذه النسبة تعتبر سامة وضارة بصحة الطفل، وقد تكون من الأسباب التي تؤدي إلى التوحد‏.‏

http://www.islamonline.net/arabic/ad...rticle02.shtml
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 18-Sep-2007, 12:58 AM   #8
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي

كيف تلعب مع الأطفال ذوي التوحد
المصدر: إلينا ساند – ABA Therapists

ترجمة: ياسر بن محمود الفهد – والد طفل توحدي


سنوات من تحليل السلوك التطبيقي (ABA) أدركتٌ ما هي أهمية مهارات اللعب بالنسبة للأطفال و خصوصا الأطفال ذوي التوحد.
ومن خلال اللعب يتعلم الأطفال:

•السلوك الملائم

•إتمام المهام

•الخيال

•أخذ الدور

•بناء العلاقات

•التقمص

•اللغة الملائمة

•القدرة على الطرق المتنوعة للعب

•التفاعل المتبادل

الأهم من ذلك هو المرح و الاستمتاع. وجوهريا يعتبر اللعب مهارة مهمة تكمّل تحليل السلوك التطبيقي (ABA) وتعمم المهارات التي دُرّست اعتياديا.
التالي: هو عبارة عن ملخص عن الحالات التي تعاملت معهم والذين بعد سنوات من الجهد تعلموا كيفية الاستمتاع بالألعاب.

أحد الأطفال الذين تعاملت مهم كان لا يملك مهارات اللعب ولا يستمتع بتدريس اللعبة اعتياديا. و بعد ثلاث سنوات من تدريب اللعب الصارم والدقيق مع الألعاب المختلفة أصبح لديه لعبة مفضلة يقضي وقتا للعب بها باستقلالية.

و على الرغم من أن هناك أطفالا يجب أن يُدّرسوا بطريقة اعتيادية كيفية اللعب وذلك بطريقة وضع مهام اللعب في برنامج تحليل السلوك التطبيقي، كان هذا الطفل خاصة لا يستمتع بالمرح. عمل الفريق جاهدا بصورة خاصة لتحفيز هذا الطفل على اللعب. ودُرّس الطفل برنامج اللعب الخاص بطريقة غير اعتيادية ليكون مرحا وممتعا. حيث كان الانتباه للمهارات بالنسبة للطفل صعبا و تركيز نظراته لا تستمر سوى ثوان معدودة في كل مرة.

خلال جلسات لا تحصى عملت جاهدة كل ما بوسعي لأجعل الطفل يستمتع باللعب ليس فقط من خلال نص يدرس له بل استخدمت عددا من المعززات الاجتماعية التي كان يحبها الطفل
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
. على سبيل المثال كنت أنا والطفل نقوم بتركيب المكعبات ومن ثم هدمها، وعندما تتساقط المكعبات كنت أسقط أمام الطفل وأتظاهر بأنني ميّتة وكان ذلك يشعل الضحك، وقمنا بعملها مرة أخرى وأخرى. مثال آخر أذكره وهو لعبة أحجية الخرز. و كطريقة للابتعاد عن فترة الجلوس الطويلة للعب كنت أصدر صوتا مضحكا محدثة اختلاف في نبرة صوتي العادية عند الكلام حيث استمتع هذا الطفل بشدة. وكنت قادرة من خلال التفاعل الاجتماعي بالاستمتاع باللعب.
أيضا الجلوس للعب باللعبة زاد تدريجيا وأصبح الطفل الآن يلعب لمدة 15 دقيقة بألعاب مختلفة.

هذا الطفل الآن عمره خمس سنوات. خلال سنوات من الجهد تمكن فريقنا من تقليص توجيه الأصوات وطريقة التدريب الاعتيادية واستمتع بطريقة اللعب، وبالمقابل تعلم هذا الطفل أن اللعب مرح وليس مهمة روتينية يجب انجازها.

عندما أقوم الآن بالعلاج يجلس هذا الطفل الصغير ويقوم باللعب بإحدى لعبه المفضلة بينما أقوم بوضع البرنامج في كل مرة أرى ذلك أتبسم وأكون ممتنة لتلك اللحظات الثمينة.

و بما أن الأطفال ذوي التوحد فريدين ولديهم نقاط ضعف ونقاط قوة مختلفة لدي طفل آخر بحيث كان له برنامج لعب اعتيادي. اللعب كان يستهدف الطفل ويُوجّهه للعب باللعبة بالطريقة الصحيحة. على سبيل المثال:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
عند تعليم لعبة الصلصال عدة مهارات كانت مستهدفة مثل عجن الصلصال بطريقة وتدية، تقطيع الصلصال، وعمل أشكال مختلفة بقاطعة البيتيفور، استخدمت لهذا الطفل طريقة التوجيه الصوتي ولكن بنبرة طبيعية.

الآن و بعد استهداف المهمة في اللعب أصبح الطفل يلعب بطريقة طبيعية بالصلصال ويقوم بعمل أشكال لا تحصى باستخدام قاطعة البيتيفور. وأيضا قام المعالجون بتعليم الطفل عدد من مهام الألعاب المختلفة بالصلصال بطريقة طبيعية مثل عمل شكل الثعبان والكرات والاسباكيتي من مكينة اللعب بالصلصال.
الأطفال الآخرون المستهدفين في برنامج اللعب استخدمت معهم طريقة صارمة. على سبيل المثال:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
الطفل ينظم الخرز بطريقة الأمر أو يجب عليه أن يقوم بانجاز المهمة نظم الخرز كاملة وتنظيف المكان دون معارضة
. بالنسبة للأطفال الذين لديهم سلوكيات صارمة يقوم المعالجون اعتراض هذه السلوكيات من خلال المقاطعة المستمرة لمراحل اللعب. على سبيل المثال: لقطع الطفل من انجاز مهمة اللعب يقوم المعالج بمناداة الطفل لجدولة أو عمل شيء آخر بينما الطفل يكون منهمكا في إتمام المهمة. في البداية سيقوم الطفل ذوي التوحد بمقاومة أي تغيير يطرأ في طريقة لعبه، ولذلك سيقوم بعمل أي شي لوقف المعالج. على أي حال انه عمل المعالج عندما يضع الهدف أن يعمل من خلال الإجراءات. بمعنى آخر أن يوجههم جسديا إلى مهمة أخرى وذلك لقطع الطريقة الصارمة لإنهاء المهمة. الأطفال ذوي التوحد سيتعلمون قطع طريقتهم الصارمة ويتعلمون تحمل طرق أخر
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 18-Sep-2007, 01:05 AM   #9
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

Question دراسة تؤكد إدعاءات أولياء الأمور: اشرطة الفيديو لأعياد ميلاد الأطفال ثبت وجود انتكاس

دراسة تؤكد إدعاءات أولياء الأمور الأطفال التوحديين

--------------------------------------------------------------------------------




دراسة تؤكد إدعاءات أولياء الأمور:
أشرطة الفيديو لأعياد ميلاد الأطفال ثبت وجود انتكاسة التوحد
Study Confirms Parents' Claims: Birthday Home Videos Prove Existence of Autistic Regression

المصدر: نشرة التوحد اليوم 26/1/2006
ترجمة بتصرف: ياسر بن محمود الفهد – والد طفل توحدي – الرياض

أثبت الباحثون الذين يدرسون أشرطة الفيديو المنزلية لحفلات أعياد الميلاد لأطفال أعمارهم في السنة الأولى والثانية ما كان يدعيه أولياء الأمور لعدة سنوات وهو أن بعض الأولاد الذين يبدون طبيعيين في السنة الأولى ينتكسون regress ويستعرضون الخصائص السلوكية للتوحد في نهاية سنتهم الثانية.

وفي دراسة نشرت اليوم في (Archives of General Psychiatry) أجريت في مركز التوحد بجامعة واشنطن قدمت أول دلائل هادفة لانتكاسة التوحد autistic regression. إن هذا الشكل من التوحد يقدر بعدد 25 % من حالات التوحد في الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفق ما ذكرته قائدة البحث (جيرالدين داوسون) مديرة مركز التوحد بجامعة واشنطن بأن البحث لم يتطرق إلى سبب انتكاسة التوحد أو الدور المحتمل الذي قد يلعبه تحصين الأطفال ويسبب التوحد.

مرة أخرى هذه الدراسة تقدم درسا مهما وهو أن أولياء الأمور هم ناقلون مهمون للمعلومات حول ما يحدث مع أطفالهم. وقالت داوسون بأن الدراسة توضح أهمية استماع المتخصصين لأولياء الأمور. وحتميا تقترح أن ما نحتاجه في الفحص المبكر هو فحص واستعراض الأشهر الـ 18 و الـ 24 و الـ 36 لمعرفة من ينمو طبيعيا من الأطفال أولا ولكن بعد ذلك يصاب بالانتكاسة experience regression.

فحص الباحثون أشرطة فيديو لحفلات أعياد الميلاد لعدد 56 طفل منهم 15 طفل تم تشخيصهم بالتوحد فيما بعد و أفاد أولياء أمورهم بأن أطفالهم عانوا من انتكاسة في الثلاث السنوات الأولى من حياتهم، أما 21 من الأطفال أفاد أولياء أمورهم بأن الأعراض كانت مبكرة في حياتهم ولكن لا توجد لديهم انتكاسة و 20 من الأطفال نموهم كان نموذجيا. ودونت سلوكيات الأطفال من قبل ملاحظون متدربون كانوا على علم بأية طفل شُخِّصَ بالتوحد diagnosed with autism أو حدثت له انتكاسة regression، وأيضا قام أولياء الأمور بتعبئة الأسئلة التفصيلية عن نمو وتطور أطفالهم في السنتين الأولى من حياتهم.

ربما ما لفت انتباهنا في نتائج الدراسة هو ما يتعلق بالتواصل اللفظي. الثلاث مجموعات يختلفون بوضوح في تركيب كلامهم complex babbling واستخدام الكلمات في سن 12 شهرا. الأطفال الذين شُخِّصوا فيما بعد بانتكاسة التوحد autism regression استخدموا تركيبة كلمات غير واضحة complex babbling وباستمرار يكررون الكلمات أكثر ممن شُخِّصوا بحدوث بداية التوحد مبكرا early onset of autism. الأولاد ذوي النمو النموذجي يقعون بين مجموعة الأطفال ذوي التوحد.

على أية حال بعد سنة استعرض الأطفال الرضع زيادة مفاجئة في استخدام كلماتهم الغير مفهومة complex babbling بينما مجموعتي الأطفال ذوي التوحد فقدوا لغتهم ولم يستطيعوا زيادة حصيلتهم. الأطفال ذوي انتكاسة التوحد autism regression استعرضوا في عمر سنتين أعراضا أخرى من التوحد لم تظهر عندما كانوا في عمر سنة واحدة مثل عدم الإشارة أو استخدام أجسامهم للإشارة إلى الأشياء، ولا يلتفتون عندما ينادونهم ولا ينظرون إلى الأشخاص الآخرين، وبوضوح جميع مجموعات التوحد تناقصت لديهم كمية النظر إلى الأشخاص الآخرين في السنة الثانية من أعمارهم.

وقالت داوسون أن هذه الاكتشافات تثبت ما أفاده أولياء الأمور بأن بعض الأطفال ذوي التوحد يستخدمون كلمات تلقائية ذات معنى ويستخدمون الإيماءات وينخرطون في ألعاب اجتماعية سابقا وبعد ذلك فقدوا مهاراتهم.

وأوضح نموذج الأسئلة التي جاوب عليها أولياء الأمور أيضا بأن الأطفال ذوي انتكاسة التوحد لديهم صعوبات تنظيمية مثل مشاكل النوم ويتم تهدئتهم عندما يكونوا غاضبين وذلك قبل حدوث بداية أعراض التوحد.

و قالت هذا يقترح بأن هناك ضعف مبكر في تطور الجهاز العصبي المركزي وأن هؤلاء الأطفال لم يتطورا بشكل طبيعي.

وجد الباحثون أيضا بأن هناك اختلافات في سن الثالثة والرابعة في كل من حدة التوحد severity ومقياس الذكاء IQ والسلوك المكتسب أو الوظيفة النفسعصبية neuropsychological بين الأطفال الذين لديهم تاريخ انتكاسي مقابل هؤلاء الذين لديهم بدايات حدوث التوحد مبكرا.

و يستمر مركز التوحد بجامعة واشنطن في دراسة و رصد الأطفال ذوي التوحد لمعرفة ما إذا كان هناك اختلافات في نمط انتكاسة التوحد من بدايات حدوث التوحد المبكر وتحديد ما إذا كان الارتداد واضح في اضطراب النموhttp://www.almuhands.org/forum/showthread.php?t=70137.
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 18-Sep-2007, 01:16 AM   #10
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي دراسة غريبة أسر تشترك في سمات التوحد

أسر تشترك في سمات التوحد

--------------------------------------------------------------------------------




أسر تشترك في سمات التوحد

المصدر: نشرة التوحد اليوم
ترجمة: ياسر بن محمود الفهد – والد طفل توحدي

بعض أقارب الأشخاص ذوي التوحد يستعرضون سلوكيات واختلافات في الدماغ مصاحبة للحالة على الرغم من أنهم أنفسهم ليس لديهم توحد. وهذا يسهل عملية ملاحظة الأسر المحتمل إصابة أطفالهم بالتوحد. ويساعد ذلك أيضا على تحديد الجينات والمسببات البيئية المساعدة في الحالة، على الرغم من أن المسببات قد تختلف من بلد إلى آخر.

Eric Peterson من جامعة كالورادو في دينفر قام بمقارنة دراسة الرنين المغناطيسي MRI لأدمغة أربعين من أولياء أمور التوحديين أعمارهم في سن الأربعين الذين لديهم أطفال من ذوي التوحد. وأبلغ أيريك في الاجتماع السنوي لجمعية العلوم العصبية في واشنطن بأن أولياء الأمور الذين لديهم أطفال توحديين يشتركون في اختلافات متعددة في تكوين الدماغ مع أطفالهم.

وبالنظر إلى معدلات المجموعة فإن الاختلافات في أولياء أمور الأطفال ذوي التوحد تتضمن زيادة في حجم اللحاء القشري الباعث على الحركة motor cortex و basal ganglia وهما منطقتان مهمتان لتخطيط الحركة والتقمص. السماتو سينسوري samatosensory cortex هو مجاور اللحاء القشري الباعث على الحركة motor cortex وبالنظر كان أصغر من المعدل. هذه المنطقة مهمة لمعلومات الفهم الاجتماعي مثل التعبيرات الوجهية وهي أحد المهارات التي يفتقدها الأشخاص ذوي التوحد. هؤلاء أولياء أمور ذوي التوحد أيضا لديهم نقص في المخيخ مهم لتنسيق الحركة والمنطقة الأمامية التي تعتبر مسئولة عن فهم الانتباه والشعور بالآخرين وهذا ما يطلق عليه منطقة نظرية العقل theory of mind area.

و في دراسة أخرى فحص Prendon Nacewics وزملاؤه من مدرسة العلوم الصحية بجامعة ويسكونسين ماديسون ما إذا كان أخوان الأطفال ذوي التوحد يتلافون التواصل البصري مع الآخرين وهي سمة مشتركة من سمات التوحد. بينما يبدو أن أولياء أمور ذوي التوحد طبيعيين من هذه الناحية فإن الأخوان يتلافون التواصل البصري بقوة مثل الأطفال ذوي التوحد. وهو الآن يخطط لفحص الأخوات أيضا. Nacewics أيضا عرض أن المنطقة اللوزية amygdala في الدماغ وهي منطقة مهمة لإجراء عملية العواطف خصوصا الخوف كانت منكمشة في الأخوان أيضا فقط مثل ما هو موجود لدى الأشخاص ذوي التوحد.

وقال Nacewics وضعنا نظرية واحدة وهي أن التوحد يقع بطريقة أو بأخرى في نهاية طيف الخجل shyness spectrum بغض النظر عن تلافي التواصل البصري مع الآخرين. أيضا تلافي التحديق المُصاحَبْ باختلافاتٍ في بيولوجية الدماغ biology واتفق Peterson أن مناطق الدماغ الأخرى يجب بطريقة أو بأخرى تعويض هذه الاختلافات. وقال هذا يقترح أن عدداً من الاختلافات الأساسية في الدماغ يجب أن تُعرض على أحد الأشخاص وذلك لعرض أعراض التوحد. هناك صعوبات أساسية في بيولوجية التوحد قدمها Antonio Persico من جامعة روما. حيث وجد أن هناك اختلافات جينة محددة مرتبطة بالتوحد في أمريكا الشمالية لم تكن موجودة في أسر ذوي التوحد في إيطاليا. و اقترح أنه من المحتمل أن هناك اختلافات في المناطق في العوامل البيئية تتفاعل مع الجينات المختلفة تسبب التوحد. هذه الاختلافات كانت قد وجدت في الجين الذي يصنع أنزيم يسمى باراأوكسينيز paraoxinase. في تعداد أمريكا الشمالية يبدو أن الأسر اللذين لديهم أفراد ذوي توحد يشتركون في جينات مختلفة تصنع نموذجا أقل نشاطا من هذا الأنزيم. على أية حال في الأسر الايطالية لم يكن الاختلاف شائعا في الأسر الذين ليس لديهم توحد. إحدى وظائف هذا الإنزيم هي تثبيط (أورجانوفوسفيت) organophosphates والذي غالبا ما يستخدم كمبيد للرش في البيوت الأمريكية. ونادرا ما يوجد في البيوت الايطالية. وقال Persico تفسير واحد محتمل هو أن الأمريكيين الذي لديهم أنزيم أقل نشاطا يستخدمون الكثير منه لقتل الحشرات مما يقيد حرية عمل الوظيفة الأخرى المهمة في مساعدة الأعصاب للانتقال إلى أماكنهم الصحيحة خلال نمو الدماغ.

أولياء الأمور الذين لديهم أطفال توحديين يتشاركون في اختلافات عديدة في تكوين الدماغ مع أبنائهم.

في الأسر الإيطالية التفاعل بين البيئة والجينات ربما يكون مختلفا على سبيل المثال: التأثير البيئي ربما يتفاعل مع جين ريلين reelin gene والذي كان مرتبطا بالتوحد و أيضا يرشد الأعصاب إلى المكان الصحيح. وقال بيرسيكو أن الشيء المهم هو أنني لا أحاول إثبات أن المبيد الحشري سيء. هؤلاء الأطفال ربما يمرضون على أي حال. وأضاف أن النقطة هي أنه ربما يكون هناك عوامل قابلية جينية وتفاعلات بيئية مختلفة تؤدي إلى التوحد.

Dan Geschwind خبير التوحد في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس والذي ترأس فقرة (الاختلافات الدماغية) يرغب في التحقق من الادعاءات عن المسببات البيئية وقال: على أية حال لا يوجد دليل للواحد ولكن لا نستطيع حذفها.
http://www.almuhands.org/forum/showthread.php?t=70139
اولادى غير متواجد حالياً  
 


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هدية لكل من يحمل هما ً أم جعفر قصص مرضى الوراثة...فضفضة وتجارب 9 09-Feb-2009 11:05 AM
ممكن اسالكم سؤالين عن الداون meme23_80 التأهيل وتنمية المهارات 11 19-Jan-2009 08:18 PM


الساعة الآن 05:32 AM.