قديم 20-Aug-2007, 04:24 AM   #1
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي طفل خارج السيطرة

معظم الأطفال خارجين عن السيطرة في بعض الأحيان ... كما أن معظم الأطفال يعرفون شعور الخروج عن المألوف – عن حدود العقل – عن النظام – عن السيطرة – أو الخروج عن جميعها معا ...


بعض الأطفال – على أي حال – خارجين عن السيطرة في أغلب الأوقات ،،، بسبب مشاكل عصبية نمائية ... وقد تكون لديهم مشاكل في أداء وظائفهم الحياتية والتعامل بشكل ناجح مع البيئة من حولهم ..


تخيل طفل ....
- لديه حساسية زائدة للإحساسات المختلفة للمس – الحركة – الأصوات ....

- لديه تجاوب قليل وضعيف تجاه الإحساسات للمس – الأصوات – التذوق ...

- في الغالب لديه معدل نشاط زائد أو نشاط منخفض بشكل غير عادي ...

- عدواني – متهور – سريع التشتت وقليل الانتباه ..

- لديه احساس ضعيف بجسمه ...

- المهارات الحركية الكبرى والدقيقة غير متطورة بشكل صحيح وكافي (كالركض – التسلق) – (الرسم – والقص) .. وليس لديه أي توازن أو تناسق في الحركات وغالبا ما يقع ويتأذى ...

- لديه تناسق ضعيف أثناء استخدام جزئي جسمه معا – وصعوبة في أداء الأنشطة التي تحتاج للمرور بخط وسط الجسم ..

- لديه ضعف في تنظيم حركات جسمه لأداء أنشطة معينة أو معقدة ...

- يتعب بسرعة وسهولة من أي نشاط بسيط ..

- لديه مهارات حركية ضعيفة لعضلات الفم (كالكلام و المضغ).

- كثيرا ما يسيء الحكم على المسافات بين نفسه وبين الأشياء أو بين الآخرين ..

- لديه إحساس ضعيف ما بين الوقت والحركة ..

- يتجاوب ببطء للتعليمات اللفظية أو الأسئلة أو يحبط منها ..

- سريع الغضب والانفعال عندما لا تكون الأمور والأشياء من حوله صحيحة كما يريد ..

- يفضل الأشياء كما هي بدون تغيير ويقاوم أي شيء جديد كتغيير الطعام – الملابس – الأماكن التي يلعب فيها – نوع الألعاب – القصص والاغاني التي يسمعها ....

- لديه صعوبة في تهدئة نفسه – الاستيقاظ في الصباح – والنوم ليلا أو البقاء طيلة الليل نائم دون استيقاظ ...


ماهو السبب وراء جميع هذه السلوكيات المحيرة ؟؟؟؟
قد تكون الإجابة صعب الإشارة إليها ... إنما بالتأكيد مجموعة مختلفة من الـتأخر في النمو – الإعاقات الحركية – الحالة الطبية – أو المشكلات العاطفية الانفعالية يمكن أن تؤثر على سلوكيات الطفل ...


كما أن الخلل في تكامل الحواس (DSI) يعتبر عامل مؤثر مهم – خصوصا إذا كان الطفل يتجاوب بطريقة نمطية متكررة اتجاه الإحساسات ...


ما هو تكامل الحواس ؟؟؟؟




تكامل الحواس (Sensory Integration) هو عملية عصبية طبيعية يتم من خلالها تنظيم الإحساسات لاستخدامها في حياتنا وأعمالنا اليومية ... فنحن نستخدم الإحساسات للبقاء – للتعلم – وللعمل بسهولة ويسر.




من المعروف أن أدمغتنا تستقبل المعلومات الحسية من أجسامنا ومن البيئة المحيطة ،،، تقوم بتفسير هذه المعلومات الواصلة وتعمل على تنظيم استجاباتنا لها بطريقة صحيحة.




فمثلا ... خلال صعودنا للدرج ،، يستلم الدماغ الإحساس بالحركة للأعلى – الأمام – ومن جانب لجانب ... عادة وبدون أي جهد واعي منا نقوم بعمل استجابات صحيحة، فنثني ونمد أرجلنا – نقوم بتحريك أقدامنا بالتبادل – نحرك أيدينا على درابزين السلم – نحافظ على استقامة أجسادنا – ونرى إلى أين نتحرك.




وربما كنا غير مدركين أن أجسامنا تقوم بجميع هذه التعديلات ....



معظم الأشخاص قادرين على تسمية خمس حواس .... البصر – السمع – الشم – التذوق – واللمس ... إنما في الواقع نحن نملك عدة حواس أساسية أخرى...




بناء على أبحاث جين آيرس (متخصصة في العلاج الوظيفي) والتي قامت بوضع أسس نظرية تكامل الحواس ،، فإن الأجهزة الحسية في الجسم تشمل:


1. إحساس اللمس (Tactile Sense) ... والذي يوفر معلومات حسية بشكل أساسي عن طريق سطح الجلد من الرأس وحتى أصابع القدمين – وتشمل معلومات عن الملمس – الشكل - وحجم الأدوات في البيئة.
ومن خلاله نقوم بتحديد ما إذا قمنا بلمس شيء ما متعمدين بقصد أو دون قصد منا... وكذلك يمكنا من التمييز بين إحساسات اللمس الخطرة وغير الخطرة ....


2. The Vestibular Sense .... وتوفر معلومات عن طريق الأذن الداخلية عن الجاذبية والفراغ – عن التوازن والحركة – وكذلك عن وضعية الرأس والجسم بالنسبة لسطح الأرض.




3. The Proprioceptive Sense..... ويوفر معلومات حسية قادمة من المفاصل – العضلات – والأربطة – عن أجزاء الجسم أين موقعها وما لذي تقوم به.





هذه الأجهزة الحسية والتي أحيانا تسمى (الحواس الخفية) The Hidden Senses تتطور مبكرا في المراحل الأولية من الحمل ... وهي تتفاعل مع الحواس الأخرى البصر – السمع – الشم – والتذوق والتي تتطور فيما بعد.


تكمن أهمية عمل تكامل الحواس في ....



1. المهارات الأكاديمية الدراسية.
2. الانتباه.
3. التوازن.
4. تناسق الحركات بين جزئي الجسم معا (Bilateral Integration).
5. الوعي بالجسم والوعي بوضعيات الجسم في الفراغ.
6. الأمان العاطفي.
7. تناسق حركي بصري بين القدمين أو اليدين.
8. المهارات الحركية الكبرى أو الدقيقة (الصغرى).
9. التسلسل الحركي.
10. الشعور بالأمان بالحركة ضد الجاذبية Gravitational Security
11. الإدراك البصري
12. الإدراك الحسي.
13. المهارات الاجتماعية.
14. مهارات الكلام واللغة.
15. تكوين علاقات صحية بالآخرين.
16. تعزيز الثقة بالنفس وبقدرات الفرد خصوصا قدرته على حماية نفسه.




أي صعوبة تواجه الطفل في أي منها سببه خلل في تكامل الحواس.




ما هو الخلل في تكامل الحواس؟؟؟؟


يحدث الخلل في تكامل الحواس Dysfunction In Sensory Integration عندما يقوم الدماغ بمعالجة المعلومات الحسية القادمة من جسم الشخص نفسه وبيئته المحيطة وترجمتها بطريقة غير صحيحة وبشكل غير كافي ،،، فيواجه الشخص صعوبة في إيجاد رد فعل مناسب للإحساسات اليومية التي تصله والتي قد لا يشعر معظمنا بها أو التي نحتاج لجهد بسيط للتجاوب معها..


في الغالب المؤشر على وجود خلل في تكامل الحواس يكون برد فعل غير طبيعي لإحساسات اللمس – Vestibular – و Proprioceptive ...

إحساسات اللمس والقدرة على الشعور بأن شخص ما أو شيء ما لمسك – الحركة أو الشعور بأنك تحركت – إحساسات الرؤية – السمع – الشم – التذوق قد تتأثر أيضا ...


الخلل في تكامل الحواس قد يتصاحب مع إصابات أخرى كثيرة مثل ..... نقص الانتباه والتشتت مع / أو بدون نشاط زائد – متلازمة أسبرجر – التوحد – الشلل الدماغي – متلازمة داون – القيلة السحاقية النخاعية – تأخر النمو – مشكلات التعلم – الخلل ثنائي القطب – ومشكلات أخرى غيرها ....


في بعض الأحيان تكون مشكلات تكامل الحواس شديدة – بينما في أحيان أخرى بسيطة – كما أنها أحيانا تحدث بشكل مستمر – أو تحدث في بعض المرات دون غيرها ...

وحدوثها بشكل متفاوت واحدة من علاماتها المميزة ....


الطفل الذي يتجنب الإحساسات العادية أو يحاول الحصول على محفزات إضافية – الطفل الذي جسمه قد يبدو كما لو أنه يعاندنه والذي تصرفاته صعبة – الطفل الذي لا يستطيع التأقلم مع المحيط من حوله ....... هو طفلنا الخارج عن السيطرة


فهذا الطفل تصله المعلومات الحسية المختلفة كأي شخص آخر ... هو أيضا يستقبل إحساسات اللمس عن الملابس التي يرتديها وتلامس جسده ... كما تصله أيضا الإحساسات بالحركة على أرض الملعب ...

هو يسمع نباح الكلاب – يشتم رائحة المور والفواكه المختلفة – يمضغ الخبر والطعام – ويرى الناس تأتي وتذهب ...


لكن
.... وبعكس معظمنا ،، قد يسيء الطفل ترجمة هذه المعلومات الحسية أو لا يكون قادر على الاستفادة منها بشكل فاعل ... فمثلا ،،،، قد يصاب الطفل بنوبة غضب نتيجة احتكاك رقعة الملابس بجلده ...

أو قد لا يلاحظ أنه يرتدي البنطلون بالعكس – وقد يشعر الطفل بدوار البحر وهو يتأرجح لعدة ثواني فقط – أو يستمر بالتأرجح لملايين الدقائق دون الشعور بشيء....


قد يشعر بالذعر اتجاه الأشياء المألوفة العادية – أو يتجاهل الأشياء الخطرة التي قد تهدد سلامته ..
قد يتضايق ويبتعد سريعا من المثيرات البصرية كالضوء العالي – أو يتجاهل وجود سيارة مسرعة قادمة باتجاهه أثناء قطع الطريق ويندفع إلى الشارع بدون وعي ...



لماذا هذا الطفل خارج عن السيطرة ؟؟؟؟؟

لماذا هذا الطفل خارج عن السيطرة ؟؟؟؟؟



أنماط مختلفة من الخلل في تكامل الحواس لدى هذا الطفل قد تكون هي أساس المشكلة ....


من هذه الأنماط:
1. خلل في تنظيم وتعديل الإحساسات Sensory Modulation Dysfunction


2. خلل في التمييز بين الإحساسات المختلفة Sensory Discrimination Dysfunction


3. Dyspraxia
. إذا كان الطفل لديه خلل في القدرة على تعديل وتنظيم الإحساسات ،، عندها قد يتفاعل الطفل مع الرسائل الحسية التي يستلمها إما بطريقة مبالغ فيها أو بطريقة أقل من الطبيعي ...
تفاعله وردود فعله تكون خارجة عن المألوف وذلك لأن جهازه العصبي يقوم بتنظيم وتعديل الإحساسات بطريقة غير صحيحة ... وهذه العملية الفسيولوجية داخلية – تتم بلا وعي – لا مرئية – وخارجة عن إرادة وسيطرة الطفل ...


ماذا يحدث بعدها ؟؟؟؟
غالبا فإن الطفل الذي يتفاعل بطريقة غير عادية اتجاه الإحساسات أيضا تكون ردود فعله وتصرفاته غير عادية أو طبيعية ... قد لا يمكننا أن نرى العملية الداخلية التي تتم ،،، إنما تصرفاته وردود فعله الخارجية قد تكون مبالغ فيها – شديدة – تدوم لفترة طويلة – وملاحظة بشكل واضح ...


الطفل شديد الحساسية (لديه حساسية زائدة) Hypersensitive ... قد يتفاعل بطريقة مبالغ فيها اتجاه الإحساسات ، أو يتصرف بطريقة دفاعية اتجاه إحساسات معينة (Sensory Defensive) ... فمثلا: صوت إغلاق الباب قد يبدو له صوت عالي جدا ومزعج – الإضاءة العادية في المنزل أو إضاءة الشارع قد تكون بالنسبة له إضاءة شديدة – تحرك المصعد للأعلى أو الأسفل قد يكون بشكل سريع جدا – أو أن أحزمة الخصر قد يشعر بأنها ضيقة ومشدودة جدا ...


الطفل شديد الحساسية هو طفل يتجنب الإحساسات المختلفة وقد يبدو كما لو أنه خائف – حذر جدا – سلبي – عدواني ودفاعي ...


في المقابل ،،،، فإن الطفل قليل الحساسية Hyposensitive .... يكون تفاعله وتجاوبه أقل من الطبيعي اتجاه بعض المثيرات الحسية ..



قد يبحث الطفل عن المزيد من الإحساسات ويرغب بالإحساسات المكثفة العالية .... كالقفز – الدوران المستمر حول نفسه أو حول الأشياء ... أو قد ينسحب بعيدا عنها ويكون خامل يصعب إيقاظه وتحفيزه ...



طفل آخر مصاب ب(SMD) قد يكون لديه الصفتين معا (شديد الحساسية – قليل الحساسية) فقد يتجنب الطفل بعض المثيرات الحسية كالإضاءة أو إحساسات اللمس غير المتوقعة ... بينما يبحث عن إحساسات أخرى بشكل مكثف كإحساسات ال Proprioceptive & Vestibular ....

إذا كان الطفل لديه خلل في التمييز بين الإحساسات Sensory Discrimination Dysfunction ،،، فإنه يكون غير قادر أو لديه صعوبة في التمييز بين الإحساسات المختلفة – جهازه العصبي المركزي يقوم بمعالجة المعلومات الحسية بطريقة غير صحيحة مما ينتج أن الطفل يصبح غير قادر على استخدام هذه المعلومات للقيام باستجابات وردود فعل هادفة وصحيحة خلال اليوم ...


لا يستطيع الطفل أن يعي أهمية وقيمة الأشياء من حوله ،، فقد لا يمكنه فهم الرسائل الحسية التي يستخدمها الأطفال الآخرين في حماية أنفسهم – والتعلم عن البيئة من حولهم – والتفاعل بشكل صحيح مع الأشخاص الآخرين ...

هل هذه ممحاة ؟؟ أم قطعة حلوى ؟؟؟


كم هي حارة هذه الشمعة ؟؟ ما مدى ارتفاع السلم ؟؟ كم هو مرتفع صوته ؟؟ كم هو ممتلئ فمه بالطعام ؟؟ ما مدى امتلاء كأسه بالشراب ؟؟ كم مقدار القوة التي يستخدمها لتثبيت القلم – للرسم بالألوان – لتغيير ملابس الدمية – تركيب المكعبات فوق بعضها – ركل الكرة - أو الاستناد على صديق ؟؟؟؟؟؟


الطفل الذي يعاني من خلل في التمييز بين الإحساسات المختلفة فإن معالجة مثل هذه الأمور اليومية وإصدار ردود فعل مناسبة لها تتطلب منه جهدا كبيرا ...
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 20-Aug-2007, 04:28 AM   #2
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي تابع للكهارات التي يجب اتباعها مع طفل خارج عن السيطرة

SAFE Activities





ما الذي يمكن أن يفعله الآباء .. المعلمون .. وكل من يتعامل مع الطفل لمساعدته على السيطرة على نفسه ؟؟؟؟



فكر في طفولتك والألعاب التي كنت تلعبها – والأوقات الممتعة التي قضيتها والغنية بالإحساسات المختلفة ... الأوقات التي شعرت فيها بالأمان – النجاح – والسعادة أثناء اللعب بطريقة تقليدية – القفز – النط – الركض – تسلق الأشجار – ركوب الدراجة – قفز الحبال – اللعب بالرمال – رمي الكرات ..... الخ.



والآن انظر إلى كيفية لعب طفلك .. وفكر بالفرص القليلة التي يحصل عليها للامساك والإحساس بالأِشياء – اللعب الحركي لديه – والقدرة على ابتكار اللعب التخيلي الخاص به ....



العديد من الخبراء بما فيهم المعلمون – الأطباء – علماء النفس – أخصائيي البصر وأخصائيي العلاج الوظيفي وباحثين الدماغ والأعصاب ... يقولون أن إمضاء الطفل يوميا مدة تزيد عن ساعة أمام التلفاز تعيق نمو وتطور الطفل.



وأن استبدال اللعب الحركي بألعاب الكمبيوتر أو الفيديو تقلل من تطور المهارات الحسية الحركية للطفل ... وبالرغم من هذه التقارير لا يزال الآباء يشترون الأدوات التي لا فائدة تعليمية منها.



قد تكون تلك الألعاب قديمة الطراز وفي بعض الأحيان يكون القديم هو الأفضل .. الزمن يتغير هذا صحيح أما الأطفال فلا ... بغض النظر عن قدراتهم أو العمر التطوري لهم لا يزال يحتاجون إلى الخبرات الجيدة القديمة التي ينشدها الأطفال دوما .... الألعاب ثلاثية الأبعاد – التي يستخدم الطفل فيها يده وجسمه – وألعاب البناء التي تحتاج إلى جهد يبذله الطفل ... هذه الألعاب تبني أجسام وعقول أفضل ...



الطفل الخارج عن السيطرة قد لا يعرف كيفية البدء بهذه الألعاب، وأنت كشخص مهم في حياة الطفل قد لا تكون متأكد من ماهية الأنشطة الأفضل والأكثر فاعلية لطفلك .. ومتى وأين وكيف تقدمها له ...
الاقتراحات التي سأقدمها هنا ستتيح الفرصة لطفلك الصغير ساعات من السعادة والمتعة كما أنها ستمنحه أدوات للحياة ....



هذه الأنشطة هي فقط مقدمة وبداية ، امنحهم الفرصة ليشجعوك لتجربة ألعاب وخبرات أخرى ... ربما تلك الألعاب التي أحببتها في طفولتك تساعد طفلك .... جميع هذه الألعاب مصممة على مقياس واحد محدد ........ جميعها آمنة SAFE

1. زيادة التواصل مع الآخرين وتحسين المهارات الاجتماعية ...


2. زيادة الاستقلالية في أداء مهارات الحياة اليومية .... وبما أن الطفل لا يزال في الرابعة من عمره فركزي بداية على مهارة تناول الطعام والشراب ... وطلبها عند الحاجة سواء باستخدام الصور إن لم يكن يتكلم ... أو باستخدام الإشارة أو باستخدام كلمات بسيطة تعبر عن حاجته ...

كذلك ابدئي بتدريبه على المساعدة في لبس الملابس وخلعها تمهيدا ليصبح فيما بعد قادر على ذلك وحده في عمر أكبر ....

وهناك أيضا مهارة التدريب على استخدام الحمام وليس من الضروري أن يتقنها في هذا العمر وانما يمكن بمساعدة .... بحيث يتعلم كيف يعبر عن حاجته ويطلب الذهاب إلى الحمام كذلك سواء بالصور أو الإشارة كما في المهارات الأخرى ....


3. ركزي على الجانب الحسي بشكل كبير ...معظم أطفال التوحد لديهم مشكلة في تكامل الحواس وإذا قمت بالعمل عليها ستجدي تحسن كبير وملحوظ في الجوانب الأخرى ... الحركية – التواصل والمهارات الاجتماعية – مهارات اللعب – وسلوكياته المختلفة ...... الخ
استخدمي الأنشطة التي فيها مدخلات حسية مختلفة مثل Linear vestibular input – Proprioception – prone extention position .... وغيرها


4. قومي بتحسين مهارات اللعب لدى الطفل عن طريق البدء باللعب في بيئة مألوفة للطفل مثل منزله مثلا وبوجود شخص مشارك له وأشركي الوالدين معه .... ثم زيدي مستوى مهارات اللعب لديه من اللعب المفرد إلى الموازي بوجود أطفال آخرين ثم المشاركة في اللعب – ألعاب الكمبيوتر قد تساعد في ذلك ....


5. استخدمي ألعاب التخيلية – الرمزية في اللعب – والتقليد .....


6. قومي بالعمل على تحسين المهارات الحركية الجسيمة (الكبرى) كما ذكرت الوقوف – المشي – واستخدمي الأنشطة التي تحتاج إلى تخطيط وبناء ....


7. إذا كان الطفل Hyper responsive & Hyperactive قللي من المثيرات البصرية والسمعية في البيئة المحيطة وقومي بزيادة المدخلات الحسية عن طريق اللمس – vestibular – proprioceptive ...


8. قللي من الحساسية الزائدة للمس إن وجدت لدى الطفل وحسني قدرته على التمييز بين الأشياء عن طريق اللمس من خلال الأنشطة والألعاب التي فيها ضغط عميق (rolling in blanket – sandwiching between mats) .....ووفري له الخبرات الحسية المختلفة عن طريق استخدام أدوات لها ملامس مختلفة – استخدام الرمل – الحبوب – الأقمشة الخشنة أو الناعمة – وغيرها ....


9. قومي بإعطاء الطفل توجيهات بسيطة ومحددة وكرريها دائما لمساعدته على التركيز وزيادة الانتباه لديه على النشاط المعطى ....


10. استخدمي الأنشطة التي فيها مشاركة مع الآخرين وأدخليه ضمن مجموعات لتنمي قدرته على معرفة مفهوم الدور وانتظار دوره وقدرته على المشاركة والتفاعل وتقليد الأطفال الآخرين ... وبذلك تزيدي من مهاراته الاجتماعية ...
اولادى غير متواجد حالياً  
قديم 20-Aug-2007, 04:29 AM   #3
سنبله
قمة التميز
 
الصورة الرمزية سنبله
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 4275
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مــكان الإقامـة: متلازمة داون
المشـــاركـات: 1,815
مــرات الشكر: 122
نقـاط الترشيح: 197
نقـــاط الخبـرة: 103
...

افتراضي

مشكوره ام محمود علي هذا الموضوع
سنبله غير متواجد حالياً  
قديم 20-Aug-2007, 04:32 AM   #4
اولادى


 
الصورة الرمزية اولادى
مورث قمة التميز
رقـم العضويــة: 2656
تاريخ التسجيل: Nov 2006
مــكان الإقامـة: مصر محافظة الشرقية
المشـــاركـات: 4,333
مــرات الشكر: 10
نقـاط الترشيح: 0
نقـــاط الخبـرة: 10
...

افتراضي النمط الثالث من مشكلات تكامل الحواس ....

Apraxia!!!

--------------------------------------------------------------------------------

APRAXIA

http://www.arabnet.ws/vb/showthread.php?t=34347
المصدر: Neuropsychology for Occupational Therapist
Assessment of Perception and Cognition
ترجمة: هالـة أبو الحاج - أخصائية علاج وظيفي





Praxia: هي قدرة الشخص على التخطيط وأداء حركة هادفة أو نشاط معين.

Apraxia: هي عدم قدرة الشخص على التخطيط أو أداء نشاط هادف مع عدم وجود مشاكل في ضعف العضلات أو عدم تناسق الحركات أو وجود مشاكل في الانتباه.

تتضمن أل Apraxia:
ــ أخطاء زمانية Temporal Errors: تتضمن توقيت الحركات، والتوقيت في تناسق مكونات الحركة أو مشاكل وتأخر في البدء بالحركة.

ــ أخطاء مكانية Spatial Errors: كأخطاء في تحديد اتجاه الحركة، والتهديف وعدم القدرة على التخطيط للحركة وتقدير المسافة للإصابة الصحيحة، مثل محاولة إمساك أداة موضوعة في مكان معين أو محاولة التهديف ورمي السهام لإصابة الهدف.

ــ أخطاء في وضعية الجسم Postural Errors: كما في وضعية الذراع واليد أثناء محاولة الامساك بجسم معين.

ــ أخطاء في الحركة نفسها Action Errors: كعدم إتقان الحركة فيبدو الشخص كالأخرق أو تزايد وسرعة الحركة الواحدة وتكرارها.

ــ أخطاء في التسلسل الحركي Sequential Errors: كما في تسلسل الحركات فيكون خطأ في ترتيب التسلسل الحركي أو تكرار نفس الحركة مرارا.

ــ أخطاء الأدوات Objects Errors: كإساءة استخدام الأدوات، إبدال أداة مكان أخرى أو استعمال أحد أجزاء الجسم كأداة.

ــ أخطاء متمثلة في حركات إضافية Added Mvmts Errors: حركات لا علاقة لها بأداء الحركة المطلوبة، مثل تحركي الرأس أثناء محاولة إمساك كأس للشرب.

ــ أخطاء نقص في الحركة Lack Of Mvmts Errors: مثل فشل في أداء حركة كأساس لتأدية المهمة.

أثبتت الدراسات أن الأطفال والكبار يقومون بنفس الأخطاء، مما يؤكد فكرة أن ال Apraxia التي توجد مع الأطفال منذ الولادة هي ذاتها التي قد تصيب الكبار في حياتهم لا حقا.

أنواع ال Apraxia وقد توجد جميعها أو بعض منها عند الشخص:

ــ Dyskinesia / Akinesia: حالة سلوكية يفقد فيها الفرد أو تقل فيها القدرة على أداء الحركات بصورة تلقائية طبيعية.


ــ Constructional Apraxia: عدم القدرة على التصميم والإنتاج في الأبعاد الثنائية والثلاثية (2D / 3D) مثل الرسم ،النقل، البناء…سواء عن طريق التعليمات اللفظية أو التقليد والمحاكاة أو استخدام الأداة الأصلية.


ــ Dyspraxia / Developmental Apraxia: صعوبة في أداء المهارات الحركية الكبرى والصغرى عند الأطفال.


ــ Dressing Apraxia: صعوبة في تنظيم التسلسل الصحيح للحركات المطلوبة أثناء ارتداء الملابس وخلعها بسبب خلل في إحساس الشخص بوضع وشكل جسمه (Body Scheme) و/أو خلل في علاقة شيء معين بالأشياء المحيطة حوله (Spatial Relations).


ــ Ideational Or Conceptual Apraxia: عدم قدرة الشخص على استعمال الأدوات والمواد بالشكل الصحيح المخصص لاستعماله بشكل تلقائي أو حتى عند الطلب..المشكلة تكمن في استيعاب مفهوم الأداة ولماذا تستخدم وليس في أداء الحركات المطلوبة، مثال: الشخص الذي يعاني من هذه المشكلة ممكن أن يستعمل القلم للأكل والملعقة للكتابة.

وهي تتضمن الأخطاء التالية:
Wrong Order: الترتيب الخاطئ للحركات المطلوبة / استعمال خاطئ للأدوات المستخدمة في النشاط في غير استخداماتها / استمرارية في أداء الحركات بعد تأدية النشاط Preservation / أداء خاطئ للحركات في غير اتجاهها.


ــ Ideomotor Apraxia or Production: المشكلة في التخطيط والتوقيت وتحديد اتجاه الحركة عند تنفيذ النشاط لذلك يكون الشخص غير قادر على أداء النشاط سواء عند الطلب اللفظي أو التقليد، على الرغم من أن فكرة النشاط مفهومة لديه لذلك لو طلب من الشخص الذي يعاني ن هذه المشكلة استعمال الأدوات الصحيحة فإنه يقوم بالمهمة..مثال: لا يستطيع تقليد عملية تنظيف الأسنان ولكن إذا تم وضع فرشاة الأسنان ومعجون الأسنان أمامه فإنه يقوم بتنظيف أسنانه.

وهي تتضمن الأخطاء التالية:
1. أخطاء في محتوى الحركة Content Errors مثل التكرار المستمر للحركةPreservat ive Mvmts أو حركات لها علاقة بالنشاط ولكن يؤديها بشكل خاطئ أو حركات ليس لها علاقة بالنشاط.


2. أخطاء زمانية Temporal Errors: لها علاقة بتسلسل الحركات وترتيبها ووقت أدائها وحدوثها أو تأخر حدوثها مثل، أن يطوي ورقة ويضعها في مغلف ويغلف المغلف.


3. أخطاء مكانية Spatial Errors: أخطاء في اتجاه الحركة وعدم القدرة على التخطيط للحركة الصحيحة أو التهديف.


4. أخطاء أخرى Other Errors: مثل عدم التجاوب مع النشاط أو تجاوب ولكن غير مفهوم أو أن يقوم بتجاوب لفظي بالكلمات عوضا عن أداء الحركة المطلوبة.


ــ Kinetic Apraxia: عدم القدرة على تنسيق حركات طرف أو عضو معين أو جزء من ذلك العضو لأداء الحركة المطلوبة في النشاط مثل، تنسيق حركة الأصابع والرسغ أثناء الكتابة / أو عملية تنظيف الأسنان..وقد تكون هذه جزء من ال Ideomotor Apraxia حيث أن الفكرة والمفهوم واضحين ولكن القدرة على التنفيذ معدومة.


ــ Motor Apraxia: خلل في أداء الحركات وعدم قدرة الشخص على أداء وتنفيذ المهمة على الرغم أن القوة العضلية، التوتر العضلي طبيعي، وكذلك الاحساسات سليمة ولا مشاكل لديه في فهم واستيعاب النشاط المطلوب.


ــ Oral-Motor Or Buccofacial Apraxia: (Verbal Apraxia) صعوبة في تكوين وترتيب جمل وكلمات واضحة على الرغم من أن العضلات المسؤولة لا مشكلة فيها..هذه المشكلة تختلف عن ال (Dysarthria) التي تتأثر فيها العضلات ونتيجة لذلك يكون الكلام غير واضح ويواجه الفرد صعوبة في الكلام، تعالج هذه المشكلة عادة عن طريق أخصائي نطق بمساعدة المعالج الوظيفي.


ــ Sequential Or Sequencing Apraxia: صعوبة في تنظيم التسلسل الضروري وترتيب الأحداث لأداء النشاط، مثل، ارتداء الملابس / طوي ورقة ثم وضعها في مغلف وتغليف المغلف.


Ideomotor & Ideational Apraxia مرتبطة بخلل في الجهة الشمال من الدماغ Lt.-Side Lesions، بينما ال Constructional Apraxia مرتبطة بخلل في الجهة اليمنى من الدماغ Rt.-Side Lesions.


ــ طريقة العلاج:
ــ استعمال المساعدات اللفظية لكل جزء من النشاط أو الحركة.

ــ مراقبة كيفية أداء الشخص للنشاط.

ــ قبل البدء بالنشاط اعمل على تذكير الشخص بخطوات العمل وتأكد من فهمها وتكرار كل خطوة من بعدك.

ــ تجزئة النشاط إلى أجزاء صغيرة للوصول إلى النشاط ككل.

ــ وضع روتين خاص لأداء النشاطات مع المساعدات اللفظية والمرئية والسمعية.

ــ تكرار الأنشطة والتدرب عليها يساعد في جعلها تلقائية وعفوية ويساعد على تذكر الحركات المطلوبة وفهمها.

ــ زيادة المدى الحركي أو المحافظة عليه وزيادة القوة العضلية والتحمل للشخص.

ــ التدريب على الأنشطة لابد أن يكون في نفس الوقت الذي اعتاد الشخص أدائها كما تكون البيئة المناسبة المماثلة للبيئة التي يعيش فيها.

ــ عرض النشاط أمام الشخص بالحركات المطلوبة لأداء المهمة قبل بدء الشخص بتنفيذ النشاط (Affolter Approach) مثال: ضع يدك فوق يد الشخص وفي يده المشط أو فرشاة الأسنان وقد الحركة المطلوبة ليمشط الشخص شعره أو ينظف أسنانه.

ــ تدرج في النشاط من الأسهل إلى الأصعب ومن أداء المهمة التي فيها خطوة واحدة بسيطة إلى خطوات أكثر، ومن استخدام أدوات معروفة لدى الشخص إلى استخدام أدوات لم يستخدمها من قبل.

ــ اجعل الشخص يؤدي النشاط باستخدام الجهة غير المصابة أولا ثم يحاول نسخ أو تقليد الحركة باستخدام الجهة الأخرى المصابة.

--------------------------------------------------------------------------------
اولادى غير متواجد حالياً  
 


مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بروز كيس خارج الجمجمة و اكياس في الكلية و اصابع زائدة @ ابومشــــاعل @ الحمل و صحة الجنين 6 02-Jun-2009 08:50 AM
انا خارج السعودية ماهي الفحوصات التي تعمل قبل الزواج حازم محمد الفحص الطبي قبل الزواج 4 11-Mar-2009 08:16 AM
الفحوصات المطلوبة قبل الزواج و هل يمكن عملها خارج المملكة؟ basel الفحص الطبي قبل الزواج 3 04-Oct-2006 07:16 PM


الساعة الآن 11:01 AM.