كـل ما يتعـلـق بـدواء اكـسـجـيد

كـل ما يتعـلـق بـدواء اكـسـجـيد
 

 

السلامـ عليكمـ و رحمة الله و بركاته

كل ما يتعلق بدواء اكسجيد كتبته هنا من ورقة التعليمات المرفقة مع العلاج 

Images-logo_exjade

دواعي الاستعمال :

يستعمل اكسجيد لعلاج الزيادة المزمنه في عبء الحديد بسبب نقل الدم ( الهيموسيدرية الناتجة عن نقل الدم ) في المرضى البالغين والآطفال عمر السنتين فأكثر .

الجرعة وطريقة الاستعمال :

يوصى ببدء استعمال إكسجيد عقب حقن حوالي 20 وحدة ( حوالي 100 ملليلتر/ كجم ) من خلايا الدم الحمراء المكدسة
أو عندما تشير المراقبة الإكلينيكية إلى وجود زيادة مزمنة في عبء الحديد مثلا فيريتين المصل > 1000 ميكروجرام / لتر )
يجب حساب الجرعات بالملليجرام / كجم ) ويتم تقريبها إلى أقرب قرص كامل . يتوافر إكسجيد في ثلاثة تركيزات للأقراص
( 125 مجم و 250 مجم و 500 مجم ). الهدف من العلاج المستخلب للحديد هو إزالة كمية الحديد المعطاة في نقل الدم ، وحسب اللازم .
تقليل عبء الحديد الموجود بالفعل .

الجرعة الابتدائية 

الجرعة اليومية الابتدائية الموصى بها من أكسجيد هي 20 مجم / كجم من وزن الجسم . يمكن التفكير في جرعة يومية ابتدائية30 مجم/ كجم
للمرضى الذين يتلقون أكثر من 14 ملليلتر / كجم / شهر خلايا دم حمراء مكدسة ( حوالي > 4 وحدات / شهر للبالغ )
بهدف تقليل زيادة عبء الحديد . يمكن التفكير في جرعة يومية ابتدائية 10 مجم / كجم للمرضى الذين يتلقون أقل من 7 ملليلتر / كجم / شهر
خلايا دم حمراء مكدسة ( حوالي < 2 وحدة / شهر للبالغ ) . بهدف تثبيت مستوى الحديد في الجسم .

في المرضى الذين حققوا بالفعل التوازن باستخدام ديفيروكسامين ، يمكن التفكير في جرعة ابتدائية من إكسجيد
قيمتها العددية نصف جرعة ديفيروكسامين ( مثلا المريض الذي يتلقى 40 مجم / كجم / يوم من ديفيروكسامين
لمدة 5 أيام في الأسبوع ( أو ما يكافئها ) يمكن تحويله إلى جرعة يومة ابتدائية 20 مجم / كجم / يوم من إكسجيد ) .

الجرعة الدائمة 

يوصى بمراقبة فيريتين المصل مرة كل شهر و أن يتم ضبط جرعة إكسجيد إذا لزم الأمر كل 3 إلى 6 أشهر
بناء على اتجاهات فيريتين المصل . يمكن تعديل الجرعة على خطوات مقدارها 5 إلى 10 مجم / كجم وأن يتم تفصيلها
بشكل فردي طبقا لاستجابة المريض وأهدافه العلاجية ( تثبيت أم تقليل عبء الحديد ) . لا يوصى بالجرعات
التي تزيد عن 30 مجم / كجم نظرا لعدم وجود سوى خبرة محدودة عن الجرعات فوق هذا المستوى .
إذا انخفض فيريتين المصل بصفة مستمرة أقل من 500 ميكروجرام / لتر ، يجب التفكير في وقف العلاج
( انظر تحت بند تحذيرات خاصة و احتياطات خاصة بالاستعمال ) .

الإعداد :

يؤخذ إكسجيد مرة واحدة يومياً على معدة فارغة قبل الأكل بـ 30 دقيقة على الأقل ويفضل في نفس الموعد من كل يوم .
تقلب الأقراص في كوب من الماء أو عصير التفاح أو البرتقال ( 100 الى 200 ملليلتر ) حتى يتم الحصول على معلق دقيق .

بعد شرب المعلق يعاد شطف أي بقايا في كمية صغيرة من الماء أو العصير و تشرب . لا ينبغي مغض الاقراص
أو بلعها صحيحة ( انظر تحت بند اللاتوافقات ) .

المرضى المسنون : 

توصيات الجرعة للمرضى المسنين هي نفس التوصيات المذكورة عاليه .

المرضى الأطفال :

توصيات الجرعة للمرضى الأطفال هي نفس التوصيات الخاصة بالمرضى البالغين . يجب أن تؤخذ في الاعتبار
التغيرات في أوزان المرضى الأطفال عبر الزمن عند حساب الجرعة .

المرضى الذين لديهم ضعف كلوي : 

لم تجر دراسات على اكسجيد في المرضى الذين لديهم ضعف كلوي . يجب توخي الحذر عند استعمال اكسجيد
في المرضى الذين لديهم مستويات الكرياتينين في المصل أعلى من الحد الأعلى للنطاق الطبيعي المناسب للسن .
توصيات الجرعة الابتدائية في المرضى الذين لديهم ضعف كلوي هي نفس التوصيات المذكورة عاليه . يجب مراقبه
كرياتينين المصل مرة كل شهر في جميع المرضى و إذا لزم الأمر يمكن خفض الجرعات اليوميه بمقدار 10 مجم / كجم
( انظر تحت بند تحذيرات خاصة و احتياطات خاصة بالاستعمال ) .

المرضى الذين لديهم ضعف كبدي :

لم تجر دراسات على اكسجيد في المرضى الذين لديهم ضعف كبدي . و يجب توخي الحذر عند استعماله في هؤلاء المرضى .
توصيات الجرعة الابتدائية في المرضى الذين لديهمـ ضعف كبدي هي نفس التوصيات المذكورة عاليه . يجب مراقبه
الوظيفة الكبدية في في جميع المرضى مرة كل شهر ( انظر تحت بند تحذيرات خاصة و احتياطات خاصة بالاستعمال ) .

موانع الاستعمال :

الحساسية المفرطة للمادة الفعالة أو لأي من مواد السواغ .
تحذيرات خاصة و احتياطات خاصة بالاستعمال لم تجر دراسات على اكسجيد في المرضى الذين لديهم ضعف كلوي أو كبدي .
يجب توخي الحذر عند استعماله في هؤلاء المرضى . تم إعطاء اكسجيد فقط للمرضى الذين لديهمـ كرياتينين المصل في النطاق الطبيعي المناسب للسن .
و الذين لديهم مستويات ترانسأمينيز الكبد عند نقطة البدايه حتى 5 أضعاف الحد الأعلى للنطاق الطبيعي .
لم تتأثر الحرائك الدوائية لديفيرازيوكس بهذه المستويات للترانسأمينيز . يتم إخراج ديفيرازيوكس بدرجة طفيفة ( 8% من الجرعة ) عبر الكلى .
و يتم اطراحه أساسا بإضافه الجلوكورونيد ، و هو يؤيض بدرجة طفيفة ( حوالي 8% )
بإنزيمات السيتوكروم المؤكسدة P450 ( انظر تحت بند الحرائك الدوائية ) .

لوحظت زيادات غير متوالية في كرياتينين المصل في المرضى الذين يتلقون إكسجيد ، عادة في حدود النطاق الطبيعي .
تم الإبلاغ عن حالات من الفشل الكلوي الحاد اثناء استخدام إكسجيد في مرحلة مابعد التسويق ( انظر تحت بند الآثار الغير مرغوبة ) .

يوصى بقياس كرياتينين المصل بطريقة مزدوجة قبل بدء العلاج و ان يتم مراقبته مرة في الشهر بعد ذلك .
المرضى الذي لديهم قبل أمراض كلوية ، أو المرضى الذي يتقلون أدوية تقل الوظيفة الكلوية ، قد يكونون أكثر قابلية للمضاعفات .
في هؤلاء المرضى يوصى مراقبة كراتينين المصل خلال الشهر الأول عقب بدء او تعديل العلاج ، ثم مرة في الشهر بعد ذلك .
يجب الكشف عن البروتين في البول مرة كل شهر . يجب توخي الحذر للحفاظ على شرب الماء للمرضى الذين يصابون بإسهال او قئ .
في المرضى البالغين يمكن تقليل الجرعة اليومية من إكسجبد بمقدار 10 مجم / كجم إذا شودهت زيادة متوالية
لـ كرياتينين المصل بنسبة > 33% فوق متوسط قياسات ماقبل العلاج في زيارتين متتاليتين ، ولم توجد اي اسباب اخرى
لتفسير هذه الزيادة ( انظر تحت بند الجرعة وطريقة الاستعمال ) .

في المرضى الأطفال يمكن تقلل الجرعة بمقدار 10 مجم / كجم اذا ارتفعت مستويات كرياتينين المصل فوق
الحد الاعلى للطبيعي المناسب للسن في زيارتين متتايتين .
إذا حدثت زيادة متوالية في كرياتينين المصل فوق الحد الاعلى للطبيعي ، يوقف استعمال إكسجيد .
يمكن استئناف استعمال إكسجيد بناءا على الظروف الإكلينيكية للفرد .

يوصى بمراقبة الوظيفة الكبدية مرة كل شهر . اذا حدثت زيادة متسمرة متوالية في مستويات ترانسأمينيز المصل
، ولم توجد أي اسباب أخرى لتفسير هذة الزيادة ، يوقف استعمال إكسجيد . بمجرد استيضاح سبب التغيرات
في اختبارات الوظيفة الكبدية او بعد رجوعها الى الطبيعي ، يمكن التفكير في استئناف إكسجيد بحذر بجرعة اقل
ثم تزاد الجرعة تدريجياً قد يظهر طفح جلدي اثناء استعمال إكسجيد . في حالات الطفح الطفيف او المتوسط الشدة
، يمكن الاستمرار في استعمال إكسجيد بدون تعديل الجرعة حيث ان الطفح غالبا يختفي تلقائياً . في حالات الطفح الأشد
، حيث يلزم وقف العلاج ، يمكن استئناف استعمال إكسجيد بعد اختفاء الطفح ، بجرعة أقل ثم تزاد الجرعة تدريجياً .
في الحالات الشديدة يمكن استئناف العلاج بالاشتراك مع الاعطاء ستيرويد بالفم لفترة قصيرة .

تم الإبلاغ عن حالات نادرة من تفاعلات الحساسية الخطيرة ( مثل الاستهداف و الوذمة الوعائية ) في المرضى
الذين يتلقون إكسجيد ، وقد بدأ التفاعل في بعض الحالات خلال الشهر الأول من العلاج ( انظر تحت بند الاثار غير المرغوبة ) .

اذا كانت التفاعلات شديدة يوقف استعمال إكسجيد و يتم اعطاء العلاج الطبي المناسب .
تم الابلاغ عن اضطرابات سمعية ( نقص السمع ) و بصرية ( عتامة في العدسة ) مع استعمال إكسجيد
( انظر تحت بند الاثار الغير مرغوبة ) يوصى بإجراء اختبارات سمعية و بصرية ( تشمل فحص قاع العين )
قبل البدء في استعمال إكسجيد و على فترات منتظمة بعد ذلك ( كل 12 شهراً ). في حالة حدوث اضطرابات يمكن التفكير في خفض الجرعة أو وقف العلاج .

وردت تقارير في مرحلة مابعد التسويق ( بعضها تلقائي وبعضها من التجارب الإكلينيكية ) عن نقص خلايا الدم
في المرضى الذين يتلقون إكسجيد . معظم هؤلاء المرضى كان لديهم من قبل امراض في الدم يصاحبها في كثير
من الاحيان فشل النخاع العظمي ( انظر تحت بند الأثار غير المرغوبة ) .

العلاقة بين هذة النوبات وبين إكسجيد غير مؤكدة . طبقاَ للتعامل الإكلينيكي القياسي مع أمراض الدم هذة ،
يجب مراقبة عدد خلايا الدم بصفة منتظمة. يجب التفكير في خفض جرعة إكسجيد في المرضى الذين يحدث لديهم
نقص في خلايا الدم غير معروف السبب . يمكن التفكير في استئناف استعمال إكسجيد بمجرد اكتشاف سبب نقص خلايا الدم .

يوصى بقياس فيريتين المصل مرة كل شهر لتقييم استجابة المريض للعلاج ( انظر تحت بند الجرعة وطريقة الاستعمال ) .
إذا انخفض فيريتين المصل بصفة مستمرة عن 500 ميكروجرام / لتر، يجب التفكير في وقف العلاج .

لم يتأخر النمو في الأطفال باستعمال إكسجيد . غير أنه كإجراء احتياطي عام . يمكن مراقبة وزن الجسم والنمو الطولي في المرضى الأطفال على فترات منتطمة ( كل 12شهراَ )
لا ينبغي الجمع بين إكسجيد وبين اي علاج اّخر مستخلب للحديد حيث أنه لم يتأكد أمان هذه المشاركات .
تحتوي الأقراص على لاكتوز (1,1مجم لاكتوز لكل مجم ديفيرازيروكس ) . لا يوصى بإستعمال هذا الدواء في المرضى
الذين لديهم مشاكل وراثية نادرة تؤدي إلى عدم تحمل الجالاكتوز , او نقص شديد في إنزيم الاكتيز , او امتصاص الجلوكوز والجالاكتوز .

التأثيرات الدوائية :

لم تجر دراسات رسميه على استعمال اكسجيد بالاشتراك مع الأدويه المضادة للحموضة المحتويه على الألومنيوم .
رغم أن انجذاب ديفيرازيوكس إلى الألومنيوم أقل من انجذابه إلى الحديد . إلا أنه لا ينبغي تناول أقراص اكسجيد مع الأدويه المضادة للحموضة المحتويه على الألومنيوم .
عند تناول ديفيرازيوكس مع الطعام . يزيد توافره الحيوي بدرجات متفاوته . لذلك يجب تناول اكسجيد على معدة
خاوية قبل الأكل بـ 30 دقيقة على الأقل . و يفضل في نفس الموعد من كل يومـ ( انظر تحت بند الجرعة و طريقة الاستعمال ) .

لم تحدث تأثيرات دوائية بين اكسجيد و بين ديجوكسين في المتطوعين الأصحاء .
لم تجر دراسات رسميه على استعمال إكسجيد بالاشتراك مع فيتامين ج .
لم تحدث أثار مناوئه عند استعمال جرعات من فيتامين ج تصل إلى 200 مجم في اليوم .

الحمل و الإرضاع :

الحمل 

لا توجد بيانات إكلينيكيه عن التعرض لديفيرازيوكس أثناء الحمل . أظهرت الدراسات اللأم ( انظر تحت بند بيانات الأمان قبل الإكلينيكية ) .
المخاطرة الكامنة على البشر غير معروفة . على سبيل الإحتياط ، يوصى بعدم استعمال إكسجيد أثناء الحمل إلا للضرورة القصوى .

الإرضـاع

في الدراسات على الحيوانات وجد أن ديفيرازيوكس يفرز بسرعة و بكثافة في لبن الأم . لم يلاحظ أي تأثير على النسل .
لا يعرف ما إذا كان ديفيرازيوكس يفرز في لبن الإنسان . لا يوصى بالإرضاع أثناء استعمال اكسجيد .

الاثار على القدرة على القيادة و تشغيل الالات لم تجر دراسات على تأثير اكسجيد على القدرة على القيادة و تشغيل الالات ،
على المرضى الذين يصابون بالدوار و هو أثر مناؤى غير شائع أن يتوخوا الحذر أثناء القيادة أو تشغيل الالات ( انظر تحت بند الآثار الغير مرغوبة ) .

الأثار الغير مرغوبة :

التفاعلات الأكثر شيوعاً في التقارير أثناء الاستعمال المزمن لإكسجيد في المرضى البالغين و الأطفال تشمل الاضطرابات
الهضمية في حوالي 26 % من المرضى ( أساساً غثيان ، قيء ، إسهال ، ألمـ بطني ) . و الطفح الجلدي حوالي 7 %
من المرضى ، هذه التفاعلات مرتبطة بالجرعة ، و هي غالبا طفيفة إلى متوسطة ،و بصفة عامة عابرة ،
و تختفي عادة حتى مع الاستمرار في العلاج . تحدث زيادات طفيفة غير متوالية في كرياتينين المصل ، غالبا في حدود
النطاق الطبيعي ، في حوالي 36 % من المرضى ، هذه الزيادات مرتبطة بالجرعة ، و تختفي عادة من
تلقاء نفسها و يمكن تخفيفها أحيانا بتقليل الجرعة ( انظر تحت بند تحذيرات خاصة و احتياطات خاصة بالاستعمال ) .

تم الابلاغ عن إرتفاع إنزيمات الترانسأمينيز الكبدية في حوالي 2 % من المرضى . هذه الارتفاعات لم تكن مرتبطة بالجرعة
و معظم هؤلاء المرضى لديهم مستويات مرتفعة قبل استعمال اكسجيد . ارتفاع الترانسأمينيز إلى أعلى من 10 أضعاف
الحد الأعلى للنطاق الطبيعي ، بما يوحي بالالتهاب الكبدي ، لم يكن شائعا ( 0,3 % ) . مثلما يحدث مع الأدوية الأخرى
المستخلبة للحديد ، شوهد بصفة غير شائعة صمم تجاه الترددات العالية و عتامة في العدسة ( كتاركتا مبكرة )
في المرضى الذين يتلقون اكسجيد ( انظر تحت بند تحذيرات خاصة و احتياطات خاصة بالاستعمال ) .
تم الابلاغ التفاعلات الدوائية المناوئه التالية المذكورة في الجدول 1 ، في الدراسات الإكلينيكية عقب استعمال اكسجيد .

التفاعلات المناوئة مصنفة أدناه بناء على النسب التالية : 

شائع جداً ( > 1 / 10 ) ،
شائع ( > 1 / 100 ، > 1 /10) ،
غير شائع ( > 1 / 1000 ، > 1 / 100 ) ،
نادراً (> 1 / 10000 ، > 1 / 1000 ) ،
نادراً جداً (> 1 / 10000 ) .

داخل كل مجموعة من معدلات الحدوث ، يتم تقديم التفاعلات المناوئة بترتيب الخطورة التنازلية .

الجدول 1 

التفاعلات الدوائية المناوئه التي تم الابلاغ عنها في الدراسات الاكلينيكية :

الاضطرابات النفسية

غير شائع : قلق ، اضطراب النوم .

اضطرابات الجهاز العصبي 

شائع : صداع .
غير شائع : دوار .

اضطرابات في العين 

غير شائع : كتاركتا مبكرة ، اعتلال البقعة .

اضطرابات في الأذن و الدهليز

غير شائع : صمم .

اضطرابات تنفسية ، صدرية ، و داخلية

غير شائع : ألم في البلعوم و الحنجرة .

اضطرابات هضمية 

شائع : إسهال ، إمساك ، قيء ، غثيان ، ألمـ بطني ، انتفاخ البطن ، عسر هضم .
غير شائع : التهاب المعدة .

اضطرابات كبدية مرارية

شائع : ارتفاع انزيمات الترانسأمينيز .
غير شائع : التهاب كبدي ، حصوات مرارية .

اضطرابات في الجلد و الانسجة تحت الجلدية

شائع : طفح ، حكة .
غير شائع : اضطراب التصبُغ .

اضطرابات كلوية و بولية

شائع جداً : زيادة كرياتينين الدم .
شائع : إفراز البروتين في البول .

اضطرابات عامة و تغيرات في موضع الإعطاء

غير شائع : ارتفاع حرارة الجسم ، وذمة ، تعب .

التفاعلات المناوئة في البلاغات التلقائية

المذكوره في الجدول 2، هي تفاعلات تم الإبلاغ عنها تطوعياَ ، و لا يمكن دائماَ التأكد من معدل حدوثها او العلاقه السببية بينها وبين التعرض للدواء .

جدول 2

التفاعلات الدوائية المناوئة المشتقة من البلاغات التلقائية

اضطرابات كلوية و بولية 

فشل كلوي حاد ( فيه يزيد كرياتينين المصل >2× الحد الاعلى للطبيعي . وهو عادةً قابل للعكس بعد وقف العلاج ) .

اضطرابات الجلد و الانسجة تحت الجلدية 

التهاب وعائي ناقض لخلايا الدم البيضاء ، شرى ( أرتيكاريا ) .

اضطرابات الجهاز المناعي

تفاعلات حساسية مفرطة ( تشمل الاستهداف والوذمة الوعائية )

وردت تقارير في مرحلة ما بعد التسويق ( بعضها تلقائي و بعضها من التجارب الإكلينيكية ) عن نقص خلايا الدم .
يشمل نقص خلايا الدم المتعادلة ونقص الصفيحات الدموية ، في المرضى الذين يتلقون إكسجيد . معظم هؤلاء المرضى
كان لديهم من قبل أمراض في الدم يصاحبها في كثير من الاحيان فشل في النخاع العظمي ( انظر تحت بند تحذيرات خاصة واحتياطات خاصة بالاستعمال ) .
العلاقة بين هذه النوبات وبين إكسجيد غير مؤكدة .

تجاوز الجرعة :

تم الابلاغ عن حالات تجاوز للجرعة (2-3 أضعاف الجرعة الموصوفة لعدة اسابيع ) . في حالة واحدة
أدى ذلك الى التهاب كبدي تحت إكلينيكي و قد اختفى بدون اثآر بعيدة الأجل عقب وقف الجرعة . وقد أمكن تحمل
جرعات مفردة 80 مجم / كجم في مرضى ثلاسيميا لديهم زيادة في عبء الحديد . ولم يلاحظ عليهم سوى غثيان طفيف و إسهال .
و أمكن تحمل بشكل جيد جرعات مفردة تصل إلى 40 مجم / كجم في الأشخاص الطبيعيين .
العلامات الحادة
لتجاوز الجرعة قد تشمل الغثيان و القئ و الصداع و الإسهال . يمكن علاج تجاوز الجرعة بتحفيز القئ أو بغسيل المعدة . وبعلاج الأعراض .

الآثار الدوائية : 

ديفيرازيوكس هو مستخلب شديد الانتقائية للحديد (III) يزاول معفوله عن طريق الفم . وهو لجين ثلاثي النواتئ
يرتبط بالحديد بانجذاب عالي بنسبة 1:2 يحفز ديفيرازيوكس إخراج الحديد . أساسا في البراز . ديفيرازيوكس
له انجذاب منخفض للزنك و النحاس . ولا يسبب انخفاضا مستمرا لمستويات هذين المعدنين في المصل .
في دراسة على التوازن الأيضي للحديد في مرض الثلاسيميا من البالغين الذين لديهم زيادة في عبء الحديد .
أدى اكسجيد بجرعات يومية 10 و 20 و 40 مجم / كجم إلى إخراج صافي يبلغ في المتوسط 0,119 و 0,329 و 0,445 مجم حديد / كجم من وزن الجسم / يوم ، على الترتيب .

أجريت أبحاث على أكسجيد في المرضى البالغين و الأطفال ( عمر سنتين فأكثر ) الذين يعانون من زيادة مزمنة
في عبء الحديد بسبب نقل الدم . وقد شملت الأمراض الأصلية التي استدعت نقل الدم بيتا ثالسيميا . مرض الخلية المنجلية
، وأنواع أخرى من الأنيميا الخلقية و المكتسبة ( متلازمات خلل تنسج النخاع العظمي . متلازمة دياموند- بلاكفان
، انيميا لاتنسجية، وأنواع أخرى من الأنيميا النادرة جدا ) .عند إعطاء إكسجيد يوميا بجرعات 20 و 30 مجم / كجم
لمدة سنة واحدة في مرضى البيتا ثلاسيميا من البالغين و الأطفال . أدى ذلك ألى خفض مؤشرات إجمالي الحديد في الجسم ،
و انخفض تركيز الحديد في الكبد بمقدار حوالي – 0,4 و – 8,9 مجم حديد / جرام كبد ( الوزن الجاف للخزعة ) في المتوسط .
على الترتيب و انخفض فيرتين المصل بمقدار حوالي – 36 و – 926 ميكروجرام / لتر في المتوسط
عند نفس هذه الجرعات كانت نسب أخراج الحديد إدخال الحديد 1,02 ( مؤشر صافي توازن الحديد ) و 1,67 ( مؤشر صافي نزع الحديد ) ،
على الترتيب أدى إكسجيد إلى استجابات مماثلة في المرضى الذين لديهم زيادة في عبء الحديد مع الأنواع الأخرى من الأنيميا .
و قد استطاعت الجرعات اليومية 10 مجم / كجم لمدة سنة واحدة أن تحافظ على تثبيت مستويات الحديد في الكبد و الفيريتين في المصل .
و تحقق التوازن الصافي للحديد في المرضى الذين يأخذون نقل دم على فترات متباعدة أو نقل دم استبدالي .
وقد اتضح من القياس الشهري لفيريتين المصل حدوث تغيرات في تركيز الحديد في الكبد مما يدل على أنه يمكن استخدام اتجاهات فيريتين المصل لمراقبة الاستجابة للعلاج .

الــحـــرائــك الــدوائـيــة :

الامتصاص 

يمتص ديفيرازيوكس عقب الإعطاء بالفم . ويكون الزمن المتوسط حتى بلوغ التركيز الأقصى في البلازما (TMAX )
حوالي 1,5 إلى 4 ساعات . وتبلغ نسبة التوافر الحيوي المطلق (AUC ) لـديفيرازيوكس من أقراص إكسجيد حوالي 70%
بالمقارنة مع جرعة معطاة بالحقن في الوريد . وقد زاد التعرض الإجمالي ( AUC ) بنسبة الضعف تقريبا
عند تناول الدواء مع إفطار غني بالدهون ( محتوى الدهون > 50 % من السعرات ) و بنسبة 50 % تقريبا
عند تناوله مع الإفطار العادي و زاد التوافر الحيوي ( AUC ) لديفيرازيوكس بدرحة متوسطة ( حوالي 13 – 25 % )
عند تناوله 30 دقيقة قبل وجبة ذات محتوى عادي أو مرتفع من الدهون . و كان التعرض الإجمالي ( AUC )
لديفيرازيوكس عند تناوله بعد تذويب الأقراص في عصير البرتقال أو عصير التفاح مكافئاً للتعرض عقب تذويب
الأقراص في الماء ( نسب AUC النسبية 103 % وَ 90 % على الترتيب ) .

التوزيــــع :

ديفيرازيوكس شديد الارتباط ببروتينات البلازما ( 99 % ) . و ارتباطه يقتصر تقريبا على الألبومين .
و حجم توزيعه صغير يبلغ حوالي 14 لتر في البالغين .

التحول الحيوي :

الاقتران بالجلوكورونيد هو المسار الأيضي الرئيسي لـديفيرازيوكس . و يتم بعد ذلك إخراجه في الصفراء .
يرجـح حدوث إزالة تقارن الالجلوكورونيدات في الأمعاء ثم إعادة الامتصاص ( إعادة التدوير الكبدي المعوي ) .
يضاف الجلوكورونيد الى ديفيرازيوكس أساساً بواسطة 1A1UGT و بدرجة أقل 3A1 UGT عملية أيض ديفيرازيوكس المحفّزة بواسطة
450CYP ( التأكسيدية ) تبدو طفيفة في الإنسان (حوالي 8 %) لا يوجد دليل على تحفيز أو تثبيط
الإنزيمات بالجرعات العلاجية . لم يُشاهَد تثبيط أيض ديفيرازيوكس بواسطة هيدروكسي يوريا في زجاجيات المختبر .

الإطراح :

يتم إخراج ديفيرازيوكس ومئـياضاته أساساً في البراز ( 84 % من الجرعة ) . الإخراج الكلوي لـديفيرازيوكس
و مئيضاته طفيف ( 81 % من الجرعة ) . يتراوح متوسط العمر النصفي للإطراح (1t/ 2 ) من 8 إلى 16 ساعة .

الخظية / غير الخطية

يزيد التركيز الأقصى (Cmax) و 0AUC – h 24 لـديفيرازيوكس بشكل خطي تقريباً مع زيادة الجرعة
تحت ظروف حالة الثبات . عند أعطاء جرعات متعددة يزيد التعرض بعامل تراكم قيمته 1,3 إلى 2,3 .

الخصائص في المرضى 

المرضى الأطفال

التعرض الإجمالي لـديفيرازيوكس في المراهقين (12 إلى 17 سنة ) و الأطفال ( 2 إلى < 12 سنة )
عقب جرعة مفردة و جرعات متعددة أقل مما يحدث في المرضى البالغين . في الأطفال تحت 6 سنوت يقل
التعرض بنسبة 50 % تقريباً عن البالغين . حيث أنه يتم ضبط الجرعة لكل فرد على حدة طبقاً لاستجابته
فمن غير المتوقع أن تحدث عواقب إكلينيكية .

الجنس

التصفية الظاهرية لـديفيرازيوكس أقل بدرجة متوسطة ( بنسبة 17,5 % ) في الإناث بالمقارنة مع الذكور .
حيث أنه يتم ضبط الجرعة لكل فرد على حدة طبقاً لاستجابته فمن غير المتوقع أن تحدث عواقب إكلينيكية .

المرضى المسنون

لم تُجرَ دراسات على الحرائك الدوائية لـديفيرازيوكس في المرضى المسنين ( سن 65 فأكثر ) .
الضعف الكلوي أو الكبدي
لم تجر دراسات على الحرائك الدوائية لـديفيرازيوكس في مرضى الضعف الكلوي أو الكبدي . لم تتأثر الحرائك الدوائية
لـديفيرازيوكس بمستويات أنزيمات الترانسأمينيز الكبدية حتى 5 أضعاف الحد الأعلى للنطاق الطبيعي .

بيانات الأمان قبل الإكلينيكية

لم يظهر بيانات الأمان قبل الإكلينيكية أي خطورة خاصة على المرضى الذين لديهم زيادة في عبء الحديد .
بناء على الدراسات التقليدية للأمان الدوائي . أو سمية الجرعة المتكررة . أو السمية الجينية . أو القدرة على السرطنة .
تم أساساً اكتشاف حدوث سمية كلوية و عتامة في العدسة ( كتاركتا ) . شوهدت نتائج مماثلة في الحيوانات حديثة الولادة و اليافعة .
يُعتبر سبب السمية الكلوية هو أساساً الحرمان من الحديد في الحيوانات التي لو تكن لديها من قبل زيادة في عبء الحديد .
تم تقييم السمية التناسلية في الجرذان و الأرانب . لم يسبب ديفيرازيوكس المسخ . و لكنه أدى إلى زيادة التغيرات
الهيكلية و زيادة معدل موت الجراء في الجرذان عند استعمال جرعات عالية كانت شديدة السمية على الأم
التي ليس لديها زيادة في عبء الحديد . لم يسبب ديفيرازيوكس أي آثار أخرى على الخصوبة أو التناسل .

السواغ 

لاكتوزمونوهيدرات . كروسبوفيدون . سيليلوزدقيق التبلور . بوفيدون (30K ) . صوديوم لورل سلفات . ثاني أكسيد السليكون . ستيارات ماغنيسيوم .

اللاتوافقات 

لا يوصى بتقليب الأقراص في المشروبات الغازية أو اللبن نظراً لتكوين رغوة و بطء الانتشار ، على الترتيب .


Leave a Reply