رسالتي اليكِ

رسالتي اليكِ

anim2c

 

 

letter

أختي الفاضلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.أسأل الله أن يقر عينك بطفلك و أن يحفظ لك من كل سوء و أن يشفيه لك و يقر به أعينكم ويصلح شأنه

.
اسمي نورة، قبل عامين كنت أمر بما تمرين به الآن من معاناة .فقد علمت بعد سنة من ولادة ابني احمد أنه مصاب بالأنيميا المنجلية ، بعدها مررت بفترات عسيرة إلى أن استعدت بحمد الله توازني وبدأت أفكر بشكل أكثر واقعية. لقد مررت بجميع المراحل التي يمر بها من يتلقى خبراً لم يتوقعه (الخوف، الغضب، الإحساس بالاكتئاب.) اختصار جميع أنواع المشاعر الإنسانية. لقد كنت خائفة جداً، خائفة من المجهول، كيف أعتني بأحمد كيف أحافظ عليه،، كيف سأحرمه من أشياء يحبها أي طفل كلعب الكرة والرياضة وغيرها؟. كنت أتألم وفى بعض الأحيان لا أستطيع التحكم بانفعالاتي، كنــت في البداية أتسائل لماذا حدث لنا هذا؟ كنـــت اعتقد أحيانا انه عقاب من الله و أحيانا أؤمن بأنه ابتلاء. كــانت أحاسيس متلاطمة وأفكار متضاربة.أعلم الآن إن ذلك كله كان من شدة صدمة الخبر.
لقد كبر احمد الآن ، إنه في الصف الثاني الابتدائي. يلعب ويستمتع بحياته كما الآخرين.نعم حدث له ما ذكره الأطباء من نوبات ألم و ذهبنا للمستشفى لكن استطعنا أن نتأقلم و نحيا أفضل مما كنا نتصور.
لقد أخذت وقتاً ليس بالقليل حتى استطعت التحكم بمشاعري وانفعالاتي، نعم كان علينا جميعاً أن نعبُر هذا البحر الكبير من المشاعر، كلاً بطريقته حتى وصلنا إلى بر الأمان و الرضا والقبول.. لقد تعرفت على مجموعة من الأمهات رزقهن الله أطفال لديهم أنيميا منجلية. كنا نجلس نتحدث عن أطفالنا ونتبادل الأفكار والخبرات المتواضعة، كانت أحاسيسنا يغمرها الغبطة عندما نقدم شيئاً ( أي شيء ) لمساعدتهم.
صحيح في البداية كان اهتمامي ب(احمد)قد تجاوز حده فأهملت أخته وحتى نفسي ولكنني سرعان ما انتبهت بعون الله ثم بعون هؤلاء الأمهات اللاتي كن سندا لي بعد الله.فعلمت أن علي مسؤوليات أخرى، نعم كان علي أن أعيش حياتي، استمّتع بما أنعمه الله علي من نعم، واحمد الله الذي لا يحمد على مكروه سواه.

ربما المرحلة التي تمرين بها الآن هي أصعب المراحل، فالذهن يعتصر و القلب يتألم. النوم قليل، والأفكار كثيرة و مشتته، ولكن عليك أن تحافظي على توازنك وتضعي الأمور في وضعها الصحيح. أنصحك بان تحصلي على كل المعلومات التي تحتاجين. ثم خذي بعض الوقت لرسم صورة وخطة للمستقبل. ليس كلنا يمر بجميع المراحل وقد تكونين الآن في مرحلة أفضل مما كنت عليه. أنصحك بتكوين صداقات جديدة مع بعض الأمهات.

أنا متأكدة أنك ستجدين المساعدة من الأطباء والممرضات وبقية عائلتك، أتمنى لكِ التوفيق و لطفلك الصحة و العافية ولعائلتكِ الكريمة المزيد من الترابط والتفاهم

أختك أم أحمد


Leave a Reply