كيف يمكن للوالدين تشجيع الطفل الخجول؟

كيف يمكن للوالدين تشجيع الطفل الخجول؟
by

كيف يمكن للوالدين تشجيع الطفل الخجول؟

 Encourage-shy-children-to-become-confident

 

الآباء الذين يتقبلون أبنائهم كما هم ويدعمونهم دون مساعدة مفرطة يصبحون أكثر راحة في التواصل الاجتماعي. تجربة النجاح في بعض المواقف الاجتماعية تشجع الطفل على المشاركة فيها مستقبلا. إغاظة الطفل أو السخرية منه، التحدث نيابة عنه، وصف بالطفل الخجول، أو إجباره على التفاعل الاجتماعي كلها أمور ليست مفيدة له، ولكن هناك العديد من الطرق الإيجابية التي يمكن للوالدين مساعدة الطفل من خلالها:

1. أظهر تقديرك لطفلك كما هو. عليك أن تعرف أن الأطفال الخجولين في كثير من الأحيان يكونون مستمعين جيدين وأقل عدوانية من غيرهم. وبدلا من رؤية طفلك على أنه مجرد طفل خجول، اعرفه أكثر واعرف نقاط قوته ومشاعره واهتماماته.

2. تجنب تماما وضع تسميات سلبية عن طفلك. السلوك الخجول يجب ألا يحدد هوية الطفل. إذا ما تكرر سماع الطفل لتسميته بالـ “خجول “، فإنه من الصعب نسيان الأمر والتغلب عليه. بعض الصفات التي تصاحب ما نفكر بأنه “خجل” قد تكون إيجابية جدا. مثل “الحذر” أو “الاهتمام أكثر”.

3. كن داعما لطفلك في المواقف الجديدة. ابق معه واسمح له بمراقبة الوضع قبل أن ينضم إليه.

4. نسق وقتًا تدريبيًا مخصصًا لطفلك بحضور صديق متعاون معك للتدريب بحضورك.

5. حدد الأنشطة التي تستفيد من نقاط القوة عند طفلك. استكشف العديد من الأنشطة المختلفة حتى تعثر على نشاط واحد على الأقل يمكن لطفلك التفوق فيه أو جذب الانتباه والإعجاب من الآخرين. هذا يمكن أن يكون أي شيء من الاهتمام بالديناصورات أو الرسم أو العزف على آلة موسيقية.

6. دع طفلك يحل بعض مشاكله بنفسه، ولو كان قيامه بذلك أمرًا غير مريح له. عبّر له عن ثقتك في قدرته على التعامل مع المشاكل وإيجاد حلول لها.

7. انتبه ولا تفوت الفرص وعلّق بإيجابية عندما يكون طفلك ناجحًا في أي تفاعل اجتماعي. مثلا قل له: “فرحت عمتك كثيرا وهي تسمع حديثك عن الفراشات التي شاهدتها”.

8. راقب طفلك واكتب قائمة من المواقف التي تثير فيه الخجل. على سبيل المثال، قد تلاحظ أنه عندما يسأل النادل/ الجرسون طفلك عما يرغب بتناوله سيثير ذلك الاستجابة الخجولة منه. عندما تصبح لديك قائمة من كل الأحداث التي تثير الخجل عند طفلك، مارس هذه الأحداث في جو منزلك الآمن بالنسبة له لمساعدته على التكيف على نحو أفضل. في المنزل يمكنك التظاهر بأن تكون نادلًا/ جرسونًا وطفلك يقوم بدور نفسه. ثم بدل الأدوار بحيث يصبح طفلك نادلًا/ جرسونًا وأنت تصبح طفلك. التمرين على الحالات التي تثير خجل طفلك في المنزل يساعده على الشعور بشجاعة أكثر عند ممارستها خارج المنزل في الأماكن العامة.

9. احضر مبكرا للحفلات أو المناسبات الاجتماعية. هذا يعطي الوقت لطفلك في عملية الاستعداد والتواصل مع شخص أو اثنين قبل وصول الآخرين، واستبق أي حدث قد يثير خجل طفلك وتحدث معه قبل وقوعه. على سبيل المثال، قد تصطحب طفلك إلى حفلة أطفال، قبل وصولكما إلى الحفلة، اشرح له أنك تعرف أنه يحتاج إلى بعض الوقت ليشعر بالراحة في المكان مع الآخرين. اشرح له أنك ستبقى لفترة من الوقت معه حتى يشعر بالأمان وبعد ذلك سوف تتركه ليستمتع بالحفلة.

10. انتبه لطفلك عندما كنت تتوقع منه أن يكون خجولا ولم يكن كذلك. هذه هي لحظات نجاح للطفل الخجول؛ امدحه واثن عليه لكونه شجاعًا. لأن الأطفال يحبون نيل إعجاب والديهم، فالطفل الخجول سيبذل جهدًا أكبر لمواجهة خجله عندما يعلم أن أمه وأبوه سيعجبون بجهوده.

11. ساعد أقاربك وعلمهم لكي يتعاونوا معك ويكون لديهم نفس الصبر والموقف غير المحرج لطفلك. شجع أقاربك على عدم تسمية طفلك بـ “الخجول”. أنت لا تريد لطفلك أن يصف نفسه بأنه خجول. بدلا من ذلك، اجعله يفهم أنه بحاجة إلى مزيد من الوقت للشعور بالراحة في المواقف الاجتماعية.

12. لا تجبر طفلك على عناق وتقبيل الأقارب عند تحيتهم. غالبا ما يكون القيام بهذا الأمر صعبًا جدا على الطفل الخجول. أعط الوقت لطفلك على تنمية هذا الرد من تلقاء نفسه.

13. استغل الاجتماعات العائلية باعتبارها فرصة للخروج من منطقة الراحة لطفلك. للاجتماعات العائلية تأثير كبير. يمكن للأطفال أخذ دور “رئيس الاجتماع” مما يوفر له ممارسة التحدث بصراحة وأخذ دور القيادة في بيئة آمنة ومريحة له. اجعل طفلك هو المصور في المناسبات العائلية والأوقات الخاصة. يمكن للكاميرا التي تستخدم مرة واحدة أو أي كاميرا أن تساعد الطفل الخجول على التفاعل مع الآخرين والشعور بالأهمية.

14. اعط طفلك مهام اجتماعية في اللقاءات العائلية أو مع الأصدقاء. مثلا يمكنك اعطاؤه مهمة اخبار الضيوف عن أماكن وضع معاطفهم أو أن يضع المناديل أو الحلوى على الطاولات أو يوزعها على الضيوف.

15. اطلب من طفلك اختيار وإحضار ألعاب مناسبة للأطفال الأصغر منه سنًا عند زيارتهم لكم، أو علمه كيفية عمل بناء من المكعبات معهم. قد يشعر طفلك بمزيد من الثقة مع الأطفال الأصغر سنا.

16. حاول استخدام لوحة التعزيز السلوكي للمساعدة في تحفيز طفلك على بذل جهد أكبر للتعامل مع الخجل وذلك بوضع ملصق لكل جهد يقوم به طفلك مهما كان بسيطا ليتغلب على خجله. الأطفال الصغار يحبون العمل للحصول على الملصقات والاعتراف بجهودهم. الملصقات يمكن استخدامها كامتيازات مثل البقاء مستيقظًا حتى وقت متأخر، صنع الفشار أو الذهاب لركوب الدراجة مع الأب.

17. علم طفلك مجموعة متنوعة من الألعاب لمساعدته على أن يصبح صديقا أكثر إثارة للاهتمام. ادع الأطفال بشكل أكثر في منزلك، ابدأ بطفل واحد ثم تدرج ليصبحوا اثنان أو ثلاثة لإعطاء طفلك الخبرة في التواصل مع الأطفال الآخرين.

18. حضّر بعض المواقف الاجتماعية مع أطفال وأشخاص معروفين لطفلك، ثم توسّع في الأسرة أو الأصدقاء عبر مجموعات صغيرة جدًا منهم لمساعدة الأطفال على ممارسة المهارات الاجتماعية في بيئة آمنة.

19. لا تبالغ في حماية طفلك. عرّض طفلك للعديد من التجارب الجديدة كلما أمكن ولكن لا تضغط عليه لكي “يتفاعل”، ولا تقم بحماية طفلك من الأشخاص الجدد والأوضاع الجديدة. بدلا من معاملة الطفل على أنه ضعيف، اعلم أن بعض الأطفال في حاجة إلى المزيد من الوقت للتحقق من الوضع من بعيد ثم الاندماج فيه حسب ما يناسبهم. الأطفال الخجولين الأكبر سنا في حاجة إلى مساعدتك في فهم ما يمكنهم القيام به ليندمجوا.

20. مارس المهارات الاجتماعية. مثّل الأدوار مع طفلك من خلال اللعب. دربه على ما يستطيع أن يقوله أو يفعله في الحالات الصعبة بالنسبة له. تبادل الأدوار في التحدث إلى الناس والنظر في عيونهم. شجع طفلك على التركيز على لون عيون الشخص الذي يتحدث معه، فهذا يجعل طفلك يظهر بشكل أكثر اهتماما وثقة. مارس استخدام صوت “عالٍ” عندما تقابل شخصا جديدا ومد يدك للشخص لتصافحه. درب طفلك على الكلمات التي يمكن أن يستخدمها عند مقابلة أصدقاء جدد، مثلا: “مرحبا، أنا حسن -ما اسمك؟” بعض الأطفال لا يشعرون بالراحة في المواقف الجديدة أو عند لقاء أشخاص جدد، ولكن لعب تبادل الأدوار معه في ممارسة هذه المهارات الاجتماعية الهامة يزيد ثقة طفلك مهما كان صغيرا في السن.

21. لا تنقذ طفلك. عندما يرفض الطفل أن يجيب على أي سؤال موجه إليه، لا تداريه أو تجب نيابة عنه. فقط استمر في الحوار وكن على ثقة من أن طفلك سوف يشارك في الحديث عندما يصبح جاهزًا لذلك.

22. لا تضغط على طفلك. إذا شعر طفلك أنك تضغط عليه للتصرف بطريقة معينة، فإنه من المرجح أن يتفاقم الأمر إلى خلاف. وقد يتصرف بـ “خجول” فقط لإثبات أنه لا يمكنك “إجباره” على الكلام.

23. كن صبورًا. يجب على الآباء أن يصبروا ويأخذوا وقتهم في علاج مشكلة الخجل عند الطفل وتفهم أن التغلب على الخجل هو عملية يمكن أن تستغرق شهورا أو سنوات. كما يجب أن نضع في اعتبارنا أن الطفل الخجول هو طفل خائف.

24. اقرأ وثقف نفسك. تعلم واقرأ المزيد عن الخجل لتحصل على المزيد من الأفكار حول كيفية مساعدة طفلك.

 

 

 

ترجمة

م. بلسم زبيدي – أم نور
مجموعة الدعم الأسري لمتلازمة داون
في موقع ومنتدى الوراثة الطبية

المصادر

 http://illinoisearlylearning. org/faqs/shy. htm

https://www. achievesolutions. net/achievesolutions/en/Content. do?contentId=10229

http://www. brighthorizons. com/family-resources/e-family-news/2010-shy-children-temperment-is-not-destiny/

http://www. positiveparentingsolutions. com/parenting/shes-just-shy

JOIN OUR NEWSLETTER
انضم إلى أكثر من 2000 أسرة مشتركة معنا في مجموعة الدعم الأسري لمتلازمة داون في موقع الوراثة الطبية
نحن نحترم خصوصية متابعينا

اترك تعليقاً