مشاكل الرضاعة والجهاز الهضمي ومتلازمة داون

مشاكل الرضاعة والجهاز الهضمي ومتلازمة داون

:: مشاكل الرضاعة والجهاز الهضمي ومتلازمة داون ::

 

DS_Feeding_2015_

 

1420456566_photo_downloadلتحميل نسخة pdf خفيفة للتصفح على النت

http://www.werathah.com/posters/down/folder/DS_Feeding_2015_web.pdf

 

1420456566_photo_downloadلتحميل نسخة pdf عالية الجودة للطباعة

http://www.werathah.com/posters/down/folder/DS_Feeding_2015_print.pdf 

 

:: صور من الكتيب ::

DS_Feeding_2015_3

DS_Feeding_2015_4

DS_Feeding_2015_6

DS_Feeding_2015_7

DS_Feeding_2015_9

DS_Feeding_2015_11

DS_Feeding_2015_15

DS_Feeding_2015_16

DS_Feeding_2015_19

DS_Feeding_2015_21

 

 

 :: محتوى الكتيب ::

 
يمكن لأطفال متلازمة داون الرضاعة بحليب طبيعي أو صناعي مثلهم مثل أي طفل آخر. و نظرا لان أطفال متلازمة داون عرضة لحدوث الالتهابات المتكررة في الجهاز التنفسي و النزلات المعوية فان الرضاعة الطبيعية في هذا الحال مهمة جدا نظرا للحماية الذاتية لحليب الأم للطفل..

تحتاج الرضاعة الطبيعية لأي طفل بما في ذلك أطفال متلازمة داون إلى الكثير من الصبر و الإصرار قد يواجه أطفال متلازمة داون صعوبة في الرضاعة. و لكن معظم الأمهات اللاتي كان لديهن حرص و إصرار على إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية نجحن في ذلك من دون مشاكل تذكر.

أن حدوث متلازمة داون لطفلك لا يعني تلقائيا أن طفلك لن يرضع رضاعة طبيعية.في بعض الأحيان يعاني الطفل من مشاكل صحية تجعل الرضاعة الطبيعية صعبه أو مستحيلة في البداية. إذا كان الوضع كذلك ولديك الرغبة في أن ترضعي طفلك فعليك إخراج الحليب ووضعه في رضاعة صناعية وإعطائه للطفل إلى أن يتحسن الوضع وتستطيعين أن ترضعيه من ثديك مباشرة. و اذا كان في المستشفى فطلبي قوارير لجمع الحليب و إحضاره لطفلك في المستشفى.
يصادف الكثير من أطفال متلازمة دوان صعوبات في التغذية في أول أيام حياتهم فرضاعتهم بطيئة و قوة مصهم ضعيفة سواء من ثدي الأم أو عن طريق الحليب الصناعي, مما قد يسبب لهم سواء تغذيه. وتؤدي سوء التغذية إلى نقص الوزن و عدم حصول الطفل علي احتياجاته الغذائية السليمة و المتكاملة، مما يؤدي إلى نقص الكثير من المعادن والفيتامينات وغيرها، فالغذاء المتوازن يحتوي علي جميع ما يحتاجه الطفل و هو متوفر في حليب الأمل للأشهر الست الأولى من عمر الطفل.

ما هي أسباب صعوبات التغذية

هناك العديد من الأسباب التي تجعل رضاعة أطفال متلازمة داون في الأيام الأولى من العمر صعبة بعض و منها ما يلي:
عدم النضج العصبي للمخ للتحكم و التناسق في عملية المسك و المص و البلع.
ارتخاء العضلات: كما هو معروف فالرضاعة تحتاج إلى أن تكون عضلات الفم مشدودة للامساك بحلمة الثدي و للمص . و لان أطفال متلازمة داون لديهم ارتخاء عام في عضلات الجسم و بنسب متفاوتة فان ارتخاء عضلات الفم والبلعوم تسبب ضعف الرضاعة و الإجهاد السريع.
كثرة النوم و قلة البكاء: يقضي معظم الأطفال وقتهم في النوم،فينام حديثي الولادة إلى أكثر من 18 ساعة يوميا. و أطفال متلازمة داون ينامون وقتا أطول من أقرانهم و قد لا يستيقظوا عند الجوع أو يعبروا عنه بالبكاء لذا قد تعتقد الأم عدم حاجة الطفل للرضاعة. فعدم بكاء الطفل لا يعني عدم الجوع فعلى الوالدين الانتباه لذلك الأمر.
أسباب تشريحية في تخلق الجمجمة منها:

عدم انطباق الفم عند المص والبلع.
صغر الفك السفلي.
صغر حجم الفم.
ضعف عضلات البلعوم.
عدم التوازن العضلي بين المص والبلع والتنفس.
ضيق مجرى التنفس تزداد بتضخم اللحمية واللوزتين.

عيوب القلب الخلقية: تحدث امراض القلب الخلقية لنصف أطفال متلازمة دوان و هذه و هي أنواع متعددة بعضها بسيط قد لا يؤثر على صحة الطفل ورضاعته ،والبعض الأخر يؤدي إلى الإجهاد السريع ومن ثم إلى ضعف الرضاعة .
مشاكل التنفس : تزداد نسبة المشاكل التنفسية لدي أطفال متلازمة دوان الأسباب متعددة منها ضيق مجرى الأنف و الحلق وكثرة إن سدادة بالإفرازات المخاطية خاصة عند الإصابة بالزكام، وكذلك الالتهابات المتكررة في الجهاز التنفسي ، كل تلك الأسباب تؤدي إلى صعوبة في التنفس وزيادة الإجهاد عند الرضاعة .
الإمساك : يكثر حدوث الإمساك لدى أطفال متلازمة دوان مما يؤدي إلى امتلاء الأحشاء ومن ثم عدم الرغبة في الرضاعة و الأكل و لذلك يجب استشارة الطبيب عند حدوث إمساك للطفل لتقديم العلاج لمناسب.

ماذا تعرف عن الرضاعة الطبيعية

إن الرضاعة الطبيعية من الخطوات المهمة والمبكرة في رعاية أطفال متلازمة داون حيث يوفر الحليب الطبيعي أفضل غذاء لجميع الأطفال بما فيهم أطفال متلازمة داون وهو يزيد من الرابطة بين الطفل وأمه..و كما هو معلوم فأطفال متلازمة داون لديهم ارتخاء عام في العضلات ومعرضون للالتهابات المتكررة وهذا يجعل الرضاعة الطبيعة أكثر أهمية إن عملية الرضاعة تساعد في تقوية عضلات الفم و الشفتين و اللسان والتي هي مهمة في المستقبل لتطور الكلام كما أن المواد المناعية الذاتية و الواقية في الحليب الطبيعي كالأجسام المضادة تقلل من احتمال الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي و النزلات المعوية، كما أن تغيير أوضاع الرضاعة تساعد في نمو التفاعل البصري بين الجزء الأيمن والأيسر من الجسم وقد تأخذ الرضاعة الطبيعية بعض الجهد من الأم ولكن عند نجاح عملية الرضاعة فان الفائدة للطفل قد تنسي الأم جميع المشاق التي عانتها .
إن لبن الأم يوفر للأطفال غذاء مثالياً يحميهم – بإذن الله – من الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل الإسهال، وعدوى الجهاز التنفسي (بما في ذلك الالتهاب الرئوي) ، والتهابات الأذن ، والجهاز البولي . وليس اللبن فقط هو المهم بل إن الحركات المصاحبة للرضاعة من الثدي كاحتضان الطفل ومداعبته هي أيضاً لها دور هام في العناية بالطفل ، وهي تساهم في نموه البدني والنفسي السليم .و النفع لا يقتصر على الطفل وحده بل يعود على الأم أيضاً .. فالرضاعة تقلل من خطورة إصابة الأمهات بسرطان الثدي والمبيض ، وكذلك أنيميا نقص الحديد ، وكسر عظام الحوض .
لذلك احرصي أختي الكريمة على إرضاع طفلك من ثديك خاصة أن أطفال متلازمة داون يحتاجون إلى الحليب الطبيعي أكثر من غيرهم من الأطفال.و نحن نعلم أنه قد تصادفك صعوبات في إرضاع طفلك نتيجة لمشاكل المص و البلع و و لكن عليك بالصبر و المحاولة و الإصرار و إتباع الإرشادات الموجودة في هذا الكتيب و استشارة الطبيب حتى تنجحي بإذن الله..و علمي ان أهم أسباب الفشل هي عدم إصرار و حماس الأم و اعتقادها أن الحليب الصناعي كافي للطفل و هذا بالتأكيد غير صحيح إطلاقاً.

ما هو علاج مشكلات الرضاعة

من المعروف ان جميع الأطفال يولدون و لديهم غرائز مكتملة للحياة و للتغذية بشكل خاص، هذه الغرائز تسمى طبياً بردات الفعل العصبية، كردة فعل المص وتحريك الفم عند لمسه و الإلتفات و غيرها . وهي ردات فعل قويه عند حديثي الولادة ولكنها ضعيفة إلى حد ما عند أطفال متلازمة داون و الأطفال الخدج وقد تفيد عملية التنشيط والتحفيز العصبي لتنمية هذه الردات، كعملية تدليك الخدين أو لمس الشفتين و قد يكون كثير من النصائح التي سوف نوردها لحل كثير من مشاكل الرضاعة هي لتنشيط هذه الغرائز و تنميتها.
عند محاولاتك لعلاج مشاكل الرضاعة لطفلك على دائما تحاول قدر الامكان في استكشاف طبيعة المشكلة التي يعانيها طفلك في الرضاعة و هي في العادة و احده او اكثر من الصعوبات التالية :

صعوبات مسك الحلمة أو الرضاعة.
صعوبات المص.
صعوبات البلع.

اقتراحات!

و الاقتراحات التالية قد تفيد في تجاوز بعض من هذه المشاكل و الصعوبات. حاولي ان تجربيها و تنظري ايها كان مناسبا لك و لطفلك كما يجب التنبيه ان التحسن قد لا يكون تحسنا ملحوظا و لكن مع الوقت سوف تجدين تحسن مطرد بإذن الله. و لكن لا تترددي و لا تنتظري كثيرا في زيارة طبيبك عند عدم نجاحك في الرضاعة لفحص طفلك و مناقشة المشكلة.

اختيار وقت للرضاعة المناسبة

14حاولي ان تتعرفي على المظاهر الخارجية لطفلك لتعرفي انه استيقظ من النوم (بحركة عينية خلف جفونه وحركة فمه وبقيت جسمه) قد يكون طفلك كثير النوم ولذلك قد تحتاجين إلى إيقاظه للرضاعة كما قد تحتاجين إلى تنشيطه وتحفيزه كي يستمر مستيقظ خلال الرضاعة. وكما هو معروف فان الأطفال يرضعون بشكل أفضل كلما كانوا نشيطين وجائعين من غير بكاء . وإذا تعدى نوم الطفل لأكثر من 3 إلى 4 ساعات فقد يكون من المناسب إيقاظه كي يرضع .واليك بعض النصائح لإيقاظ الطفل :

اختيار وقت للرضاعة المناسبة

151- أرخي اللفافة التي حول الطفل وارفعي عنه البطانية التي تغطيه وحركيه وتحدثي إليه .
2- غيري له حفاضته ودلكي باطن قدميه.
3- ضعي الطفل بين يديك وقدميه على جانبي وسطك حيث تكون كل قدم في جهة ويديك خلف رأسه وظهره ووجهه مقابل لوجهك وارفعيه ونزليه وهو في هذا الوضع وتحدثي إليه و أعيدي هذه الحركات إلى أن يستيقظ
4- لتحافظي على استيقاظ الطفل خلال الرضاعة انقليه من ثدي إلى آخر لعدة مرات.
5- وعليك التنبه إلى أن بعض الأطفال لا يرضعوا بشكل جيد إذا اوقظوا من نومهم ففي هذه الحالة انتظري إلى أن يستيقظ بنفسه لكي تنجحي في إرضاعه .

قبل البدء في الرضاعة

7

قد يكون مناسب أن تستحثي ثدييك بإفراز الحليب قبل البدء بالرضاعة لكي يخفف من الجهد الذي يحتاجه طفلك لإخراج الحليب و ذلك بإجراء مساج لطيف لثديك باتجاه الحلمة مع تحريك الحلمة بين أصابع السبابة والإبهام.

التشويق و الاستثارة للرضاعة

كما ذكرنا سابقا فأطفال متلازمة دوان يعانون من ارتخاء عام في العضلات. بما في ذلك عضلات الشفة و اللسان والخدين و لذلك فهم يعانون من ضعف في وضع الشفة علي حلمة الثدي مما قد يسبب ضعف في المص.كما قد تكون استجاباتهم أضعف عن بقية الأطفال ، والتطور لديهم في المص أقل ،لذلك فهم يحتاجون للاستثارة قبل و خلال الرضاعة وللقيام بذلك إليك بعض النصائح والتمارين التي نقترح عليك القيام بها عدة مرات يوميا خاصة قبل الرضاعة

– تأكدي من أن طفلك مستيقظاّ و واعياّ.
– نظفي يديك ثم ضعي طفلك بين يديك ودلكي شفتيه و خديه ولسانه بإصبعك الاستثارة حواسه وتشجيعه على المص.
– اعملي حلقة بأصابعك حول شفتي الطفل بوضع سبابتك فوق شفته العليا و الإبهام تحت الشفة السفلى على شكل حلقة مع تحريكهما إلى أعلى و أسفل يمكن القيام بذلك ايضا و فم الطفل على ثديك.
– ادخلي إصبعك الصغير في فمه المسي سقف حلقه ولسانه وباطن خديه واسحبي إصبعك إلى الداخل والى الخارج لتحفزيه على المص.
– بمكانك أن تلمسي خده المواجه لصدرك لتشجعي الطفل للألتفات تجاه حلمة صدرك.
– من المفيد وضع بعض نقاط الحليب علي شفتيه ولسانه لجذب الطفل و تحببينه وتشويقه للرضاعة.

أوضاع الرضاعة

من المهم أن يكون الطفل في وضع مناسب لكي تنجح عملية الرضاعة خاصة عندما يكون لدى الطفل مشكلة صحية.الوضع الصحيح والمريح للطفل يقلل من الجهد الذي يحتاجه ليحافظ على وضعه ولكي يمسك ويمص ويبلع،.فعلى سبيل المثال تثبيتك لرقبة الطفل ورأسه يساعده في الحفاظ على طاقته وتركيزه على المص والبلع كذلك مسكك برأسه و جعل فمه قريب من حلمة الصدر بشكل متواصل .ما عليك إلا أن تجربي وتغيري و تبدلي أوضاع الرضاعة حتى تجدي الوضع المناسب والمريح والناجح لطفلك

 

يمكنك أن تحملي الطفل بطريقة يكون ثديك أعلى من فم الطفل وذلك بحنى جذعك إلى الأمام مع وضع وسادة تحت الطفل( الصورة العلوية). و هذه الوضعية تساعد من لديه صعوبة في المص خاصة الذين لديهم ارتخاء في العضلات بنزول الحليب تلقائيا في فم الطفل. كما يمكن حمله بطريقة معاكسة بشكل كامل حيث يكون راس الطفل في مستوى الثدي أو أعلى منه قليلاً وذلك بوضع وسادة تحته أو حمله بشكل شبه قائم ( الصورة الوسطى و السفلية) باستخدام حامل والإمساك برأسه بإحدى اليدين والأخرى على مقعدته. واليك بعض والأوضاع الاخرى التي يمكنك أن تجربها.

وضعية الإمساك بالكرة

3يمكن استخدام مسكت الكرة حيث تكون قدمي الطفل ومقعدته على جنبك الأيمن ومتجهة إلى الخلف وتمسكين بيدك اليمنى برأسه وجزء من ظهره من الخلف وتثبتي رأسه و تدفعيه إلى ثديك الأيمن. وتضعين يدك اليسرى تحت ثديك الأيمن لتثبيته باستخدام ثلاثة أصابع و استخدمي إصبع السبابة لدفع ذقن الطفل من أسفل إلى أعلى والإبهام فوق شفته العليا على شكل حلقة حول فمه لتساعده في الإمساك ( الأطباق )على الحلمة. يمكنك وضع وسادة أو أكثر تحت الطفل لتساعدك في رفعه والتحكم في وضعية جسمه. هذه الوضعية مفيدة للأطفال صغيري الحجم و الذين لديهم رخاوة في العضلات و الخدج والنساء الأتي لديهن غزارة في كمية الحليب.

 

وضعية الحضن:

8ضعي رأس طفلك على ساعدك الأيمن بحيث يكون رأسه في زاوية مفصل الكوع ويدك اليمنى ممتدة على طول ظهره وممسكة بمقعدته أو فخذيه وفمه على ثديك الأيمن(الصورة العلوية) مع الانتباه إلى وضعية جسم الطفل إلى جسمك على أن يكون جسم الطفل ووجهه بالكامل مواجه لك ويكون رأسه بوضع مستقيم مع جسمه من دون تقوس أو انحناء.ويمكن استعمال يدك الأخرى (الصورة السفلية) لتثبيت ثديك والإمساك بلفك السفلي للطفل بالسبابة وشفته العليا بالإبهام.

 

 

وضعية الاستلقاء على الجنب مع الحضن:

16وهي تشابه الطريقة السابقة عدى أن الأم تكون مستلقية على جنبها الأيمن والطفل بجانبها وفمه على ثديها الأيمن ويد الأم اليمنى ممتدة على طول ظهر الطفل وممسكة بمقعدته.و تستخدم يدها اليسرى للامساك بالثدي. هذه الوضعية تناسب الأم عند النوم وعند ما تكون غير مرتاحة في الجلوس خاصة للنساء الأتي أجرين عملية قيصريه.

 

 

 

وضعية الاستلقاء على الجنب مع الحضن باليد الأخرى:

4و يمكن استخدام هذه الطريقة بينما الأم في وضع الجلوس كما في الوضعية الأولى (وضعية الحضن)أو مستلقية على جنبها كما في الوضعية الثانية( الاستلقاء مع الحضن). فإذا كانت الأم جالسة يوضع الطفل على وسادة فوق الفخذين وفم الطفل على الثدي الأيسر وألام ممسكة بيدها اليمنى براس الطفل من الخلف وجزء من ظهره.وإذا كانت الأم مستلقية على جنبها الأيمن فإنها تضع فم الطفل على ثديها الأيمن وممسكة برأسه ورقبته من الخلف بيدها اليسرى مما يعطيها القدرة على التحكم براس الطفل خاصة الأطفال الذين لديهم صعوبة بمسك الحلمة والمص.

 

 

مسك الحلمة

13– لكي تكون الرضاعة فعالة يجب أن تكون كامل الحلمة وجزء من الهالة التي حول الحلمة داخل فم الطفل. يمكنك مساعدة الطفل بفتح فمه ( شفتيه) و وضعهما حول الحلمة فعندما يحاول إمساك الحلمة اضغطي على الذقن ( الفك السفلي ) إلى أسفل لكي يفتح فمه بشكل اكبر. و عليك الانتباه إلى وجود اللسان تحت الحلمة و سوف تلاحظين أن أطراف الشفتين تخرج(تنقلب) إلى الخارج عند المص. و يمكنك إخراج الحلمة من فم الطفل عن طريق وضع إصبعك في أحدى جانبي فمه لكي يفتحه. هذه الطريقة مهمة لحماية حلمة ثديك من التشقق والالتهاب.

 

 

 

10– قومي بتدليك الخدين بتجاه الشفتين أو من عند الذقن إلى اعلي وكذلك من أسفل الأنف تجاه الشفتين وهذا يساعد أيضاّ علي تقويه الأوتار في تلك العضلات و أيضا قومي بدفع الحليب بيدك باتجاه فم الطفل و عندها يدرك الطفل ويمسك بالحلمة حاولي إغلاق فم الطفل بيدك و ذلك بوضع إصبع سبابتك تحت ذقنه و إبهامك على شفته العليا مع الضغط بهما إلى الداخل كما بينا ذلك في وضعيه إمساك الكرة.

 

 

 

المص و البلع

12يتم تشجيع عملية البلع لطفلك بالتدليك تحت الذقن من أعلى إلى أسفل بإصبعك ( أو أسفل الحلق). فإذا كانت السبابة تحت ذقن الطفل فيتم تحريكها على طول الرقبة من أعلى إلى أسفل باتجاه الصدر.

 

 

 

 

 

نصائح أخرى

18– إذا لم يتدفق الحليب بسهولة عند البدء بالرضاعة فمن المستحسن في البداية إخراج بعض الحليب بيدك ليتدفق الحليب بعدها من دون إجهاد الطفل بالمص المتواصل عند الرضاعة و هذا قد يوفر له بعض لجهد لكي يمص بسهولة. – إذا كان الحليب يتدفق بشكل كبير قد يكون من المفيد التخلص منه قبل الاستمرار في الرضاعة لكي لا يربك الطفل و ليسهل عليه البلع علما أن آخر الحليب أكثر احتواء على الدهون من أوله ولذلك ليس هناك قلق من كمية الحليب التي تخلصت منها. – إذا كان المولود لديه ضعف أو عدم تناسق في المص جربي وضعه في كرسي هزاز وزوديه بدعم إضافي للذقن أثناء الإرضاع. – الرضاعة في مكان هادىء لا يوجد فيه الكثير من الإزعاج قد تفيد الطفل الذي يتأثر بسرعة من الأجواء المحيطة به.

 

 

كيف اعرف كمية الحليب

عملية إدرار الحليب تعتمد على مبدأ الحاجة والطلب. فالرضاعة المتكررة والمستمرة تساعد في حث الغدة النخامية لإنتاج المزيد من الحليب وبالتالي توفير الكمية الكافية لإرضاع الطفل. والعكس صحيح فعدم وضع الطفل على الثدي بشكل متكرر يقلل تحفيز إدرار الحليب وبالتالي تقل الكمية. وإذا كان طفلك لا يستطيع الرضاعة من ثديك مباشرة أو كمية الحليب أكثر مما يحتاج ننصح بإخراج كمية منه ووضعه في قوارير وتجميده في الثلاجة حتى الحاجة إليها.
يتساءل الكثير من النساء عن كيفية معرفة أن الطفل يأخذ كفايته من الحليب ، و للإجابة على هذا السؤال عليك ملاحظة ما يلي:

– إذا كان وزن طفلك يزداد بشكل مضطرد فهذا علامة على انه ينمو و انه يأخذ كفايته من الغذاء.
-يجب أن يرضع طفلك كل ساعتين إلي ثلاثة ساعات ( 8 إلى 12 مره يومياّ ) راقبي الجدول التالي لمعرفة كمية الحليب عن طريق كمية التبول والتبرز للطفل خلال الأسبوع الأول بعد الولادة.

 

العمر
عدد مرات
التبول في اليوم
لون البراز
عدد مرات
التبرز خلال اليوم
اليوم الأول
1
أسود مائل للخضره
يظهر خلال 24 ساعة
البوم الثاني
2
يتحول البراز إلى الأخضر ويكون طري
من مره إلى مرتين
اليوم الثالث
3
يتحول البراز إلى الأخضر ويكون طري
من مرتين إلى أربع
اليوم الرابع
4
يتحول البراز إلي الأخضر ويكون طري
من 3 إلى 5
اليوم الخامس
5
أصفر طري
من 3 إلي 5

 

تنبيهات

– لا تجعلي مقولة العوام الخاطئه- بأن الرضاعة الطبيعية مضرة و فاشلة لأطفال متلازمة داون – تقلل من حماسك و إصرارك بإرضاع طفلك وقد تكون الطريقة الوحيدة للتأكد من عدم صحة هذه المقولة هي محاولة إرضاع الطفل من ثديك.
– قد يتعب الطفل بشكل سريع خلال الرضاعة خاصة عندما يكون لديه مشكله في القلب لذلك قد يكون من المستحسن إرضاع الطفل بكميات قليلة ولكن لفترات متقاربة و عديدة وهذا يساعد على استمرار ثديك في إنتاج حليب بشكل مستمر.
– أطفال متلازمة داون لديهم ارتخاء في العضلات ولذلك فهم معرضون لصعوبات و ضعف للامساك بحلمة الثدي كما قد يعانون من صعوبات في المص و البلع نتيجة لعدم توافق حركة عضلات الفم والحلق عند البلع والتنفس ولذلك تكثر لديهم الكحة و الشرقه أثناء الرضاعة كما أنهم يتعبون و يُجهدون بسرعة عند قيامهم بأي مجهود ولكن كل هذا الجهد ينمي ويقوي عضلاتهم.
– إذا كنتِ تغذين طفلك عن طريق الرضاعة الصناعية فربما قد تحتاجين لتجربه أنواع مختلفة من الحلمات أو الرّضاعات إلى أن تجدي ما يناسب طفلك .لقد صممت بعض الرّضاعات لتشبه حلمة الأم و يكون تدفق الحليب منها سهلا و يمكن جعل فتحة الحلمة أوسع من المعتاد و هذا يقلل من الجهد الذي يحتاجه الطفل عند المص و لكن لا تجعلي الفتحة واسعة جدا فيكثر الحليب المتدفق من الرضاعة مما يربكه.
– عند استخدام الرضاعة الصناعية احرصي على مسك الرضاعة بنفسك و عدم تركها في فم الطفل من دون مراقبة لكي لا يختنق الطفل.
– عند اضطرارك لاستخدام الرضاعة الصناعية احرصي على استشارة طبيبك لمساعدتك في اختيار الحليب المناسب – إن عملية المص و البلع تمرن وتقوي عضلات الوجه والتي تكون هامه جداّ في المستقبل لعملية الكلام.
– لاشك أن إرضاع الطفل يأخذ جزء طويل من حياتك كأم بغض النظر عن نوع الرضاعة التي تستخدمين، لذلك ننصحك بالاهتمام بصحتك في جميع الأوقات. عليك اختيار المكان المريح والوضع المناسب عند الرضاعة. وعند تزايد الزوار والأقارب ورنين الهاتف حاولي أن تتفادى تلك الأوضاع خاصة عند حلول وقت الرضاعة،و ذلك عن طريق الانتقال إلى غرفة خاصة . كما ننصحك بعدم التردد في قبول من يعرض عليك المساعدة في الأعمال المنزلية من أقاربك أو أصدقائك أو العاملة المنزلية لكي تتمكني من الاسترخاء وتحمل عبئ رعاية طفلك الجديد.
– أخيرا نؤكد عليك مره أخرى إن الرضاعة الطبيعية من أهم طرق رعاية أطفال متلازمة داون لوقايتهم بإذن الله من كثير من الأمراض فستعيني بالله و استمري في المحاولة و الله معك .

 

تأليف

د.عبدالرحمن فائز السويد

 

 

 

JOIN OUR NEWSLETTER
انضم إلى أكثر من 2000 أسرة مشتركة معنا في مجموعة الدعم الأسري لمتلازمة داون في موقع الوراثة الطبية
نحن نحترم خصوصية متابعينا

اترك تعليقاً